10:51 GMT17 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    قال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إن المصالح الوطنية فقط هي التي تحدد موعد وفترة المفاوضات.

    ونقلت وكالة "إرنا"، صباح اليوم الجمعة، عن ظريف أن جنون الرئيس الأمريكي الأسبق، دونالد ترامب، خلق أيام صعبة للمواطنين الإيرانيين، لكن إلا بشموخهم التاريخي وثقافتهم العريقة لم يطأطئوا رؤوسهم ولم يستسلموا لغطرسة المعادين لإيران. 

    وأوضح ظريف أن بلاده تتبع توصية المرشد الإيراني، علي خامنئي، بالامتناع عن "المفاوضات الاستنزافية"، التي وصفها بأنها "كانت على الدوام نبراس طريقنا"، معتبرا "التفاوض من أجل التفاوض" تجربة غير ناجحة، وبأن إيران تتفاوض بهدف الوصول إلى الأهداف الوطنية.

    وقال وزير الخارجية الإيراني

    إنه مثلما رفضنا خلال الأعوام الأربعة الماضية التفاوض الذي ينتهي إلى التقاط صور تذكارية، فإننا اليوم نمتنع جديا عن التفاوض من أجل التفاوض.

    وفي سياق متصل، وصف كبير المفاوضين الإيرانيين نائب وزير الخارجية عباس عراقجي، اليوم الجمعة، الحظر الجديد المفروض من قبل الاتحاد الأوروبي ضد بلاده، بدعوى حقوق الإنسان بأنه بمثابة إضعاف للمفاوضات النووية الجارية في فيينا.

    ونقلت وكالة "إرنا"، صباح اليوم الجمعة، عن عراقجي أن وفد بلاده في محادثات فيينا ذكّر الدول الأوروبية بفرضها إجراءات حظر جديدة على إيران بدعوى حقوق الإنسان، متجاهلة الهجوم الإرهابي على الموقع النووي الإيراني "نطنز".

    وقال عراقجي: 

    لقد قلنا لهم إنه حتى الحظر الذي فرضتموه بذريعة حقوق الإنسان قبل يومين، نعتبره مرتبطا بالاتفاق النووي، لأنه جاء بالضبط خلال مفاوضات فيينا، وهو ما يعني بالتأكيد إضعاف المفاوضات الراهنة والاتفاق النووي، وهذا التصرف من الاتحاد الأوروبي مرفوض.

    انظر أيضا:

    ظريف: محاولات الغرب إحياء الاتفاق النووي تعني "استبدال المجرم بالضحية"
    ظريف: يتوجب على الولايات المتحدة المبادرة للعودة إلى الاتفاق النووي
    ظريف: أمريكا أقرت بأن خروجها من الاتفاق النووي سبب المشكلة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook