14:26 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 90
    تابعنا عبر

    اتفق وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن، ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، على تشكيل لجنة مشتركة بين البلدين بهدف تقوية وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين.

    وقالت الخارجية الإيرانية، في بيان لها، إن "ظريف التقى نظيره القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني في الدوحة، وبحث معه آخر المستجدات والقضايا ذات الاهتمام المشترك، مؤكدة أن وزير الخارجية القطري أشار إلى عقد لجنة مشتركة بين البلدين بهدف تقوية وتعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، وذلك حسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

    وأوضح البيان أن "ظريف شدد خلال الاجتماع، في معرض حديث على أهمية العلاقات الإيرانية القطرية القائمة على التعاون الثنائي والإقليمي، وعلى ضرورة توسيع أبعاد التعاون، لا سيما في المجالات التجارية والاقتصادية والاستثمارية".

    وكان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، قال إن بلاده تعمل على تقريب وجهات النظر بين الولايات المتحدة وإيران وخفض التصعيد بينهما.

    والتقى وزير الخارجية القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، في فبراير/ شباط الماضي، في طهران بالرئيس الإيراني حسن روحاني، ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، لمناقشة إمكانية إعادة التواصل مع إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن. كما أوصل للرئيس روحاني رسالة من أمير قطر.

    وقال روحاني إن إيران لن تنفذ بالكامل التزاماتها بموجب الاتفاق النووي، إلا بعد أن ترفع الولايات المتحدة جميع العقوبات المتعلقة بالمجال النووي التي فرضتها إدارة ترامب، بينما أكد آل ثاني لروحاني أنه يأمل في أن ترفع الولايات المتحدة العقوبات وتعود إلى الاتفاق، مضيفا أن قطر ستحاول المساعدة في تحقيق ذلك.

    انظر أيضا:

    خطط إيران في الشرق الأوسط بعد رفع العقوبات الأمريكية... هل ستكون قطر وسيطا في بيع النفط الإيراني؟
    وزير خارجية قطر: أجريت "حوارا بناء" في إيران حول سبل تعزيز الأمن بالمنطقة
    إعلام: قطر تتوسط بين أمريكا وإيران وتوجه دعوة إلى الدولتين
    أول حوار بين قطر وأمريكا بعد العرض الأخير من الدوحة بشأن إيران
    وزير الخارجية القطري يرد على سؤال حول تدخل تركيا وإيران في شؤون الدول العربية
    قطر تصدر بيانا بشأن الهجوم على منشأة نطنز النووية في إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook