18:30 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وزيرة العدل الإيطالية مارتا كارتابيا، إن اعتقال الإرهابيين ليس عملا انتقاميا، مشددة على أن السلطات لم تدنهم بسبب أفكارهم السياسية، بل بسبب جرائمهم الدموية.

    وأضافت "أردت أن أوضح بشكل نهائي سوء الفهم المزدوج، الذي أعاق منذ سنوات تسليم المجرمين. نحن نتحدث أولاً عن أشخاص أدينوا بشكل نهائي لجرائم دموية ولم يحاكموا بسبب أفكارهم السياسية. وثانياً، صدرت الإدانات عن محاكمات عقدت في إطار امتثال كامل للضمانات الدفاعية لنظامنا القانوني"، بحسب وكالة "آكي" الإيطالية.

    وتابعت "أعلم على وجه اليقين أنه كانت هناك مكالمة هاتفية، حاسمة في نظري، بين رئيس (الوزراء ماريو) دراغي والرئيس (إيمانويل) ماكرون"، والتي "يصعب بموجبها وضع توقعات دقيقة بشأن التسليم، كذلك لأن الأمر يتعلق بملفات معقدة". لكن "أود أن أقول بالتأكيد إننا لا ينبغي أن نتوقع عودة قريبًا، في الأيام القليلة المقبلة".

    وكانت مصادر أمنية إيطالية أعلنت القيام بعملية ضخمة في مجال مكافحة الإرهاب من قبل الشرطة الإيطالية جرت في فرنسا.

    وأضافت المصادر ذاتها أنه "بالتعاون مع هيئة مكافحة الإرهاب الفرنسية، حدد رجال الفريق الذي شكله رئيس الشرطة لامبرتو جانيني، سبعة أفراد من الألوية الحمراء الإيطالية السابقة، كانوا يقيمون في فرنسا، وتم اعتقالهم، ولا تزال العملية، التي تهدف إلى تسليم المعتقلين إلى إيطاليا، جارية".

    وذكرت المصادر أنه "لا تزال الملاحقة مستمرة لثلاثة عناصر آخرين من الألوية الحمراء، لاذوا بالفرار قبل وقت قصير من رصدهم". وأوضحت أن "عملية قوات الشرطة تمت بمشاركة خدمة التعاون الدولي (Scip) والخبير الأمني ​​للشرطة الإيطالية في فرنسا".

    وقالت المصادر الأمنية أن "الإيطاليين المعتقلين سيمثلون خلال 48 ساعة أمام المدعي العام لمحكمة الاستئناف في باريس، قبل أن يقرر القاضي الإجراءات الاحترازية، كتأكيد الاعتقال أو الإفراج المشروط، والتي ستظل سارية حتى استكمال طلب تسليمهم للسلطات الإيطالية".

    من جانبه، كتب زعيم تيار "إيطاليا حيّة" ماتّيو رينزي على صفحته في "فيسبوك" أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "بالإيعاز باعتقال الأشخاص المطلوبين من قبل إيطاليا، يكتب صفحة جديدة في تاريخ التعاون الأوروبي".

    انظر أيضا:

    فرنسا... مشروع قانون جديد بشأن مكافحة الإرهاب 
    خبير: لامشكلة بين فرنسا والإسلام بل هي مع الإرهاب والتطرف
    بعد حادثة باريس... ماكرون: فرنسا لن تخضع "للإرهاب الإسلاموي"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook