22:21 GMT24 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    اتهمت السلطات الإيرانية المسؤولين البريطانيين بالكذب فيما يتعلق بوضع السجينة البريطانية من أصل إيراني، المحتجرة في إيران، نازانين زاغاري راتكليف، التي قضت عقوبة السجن لمدة خمس سنوات، لإدانتها من قبل محكمة إيرانية بتهمة "التآمر ضد النظام".

    طهران - سبوتنيك. وقال الناطق باسم السلطة القضائية، غلام حسين إسماعيلي، في مؤتمر صحفي اليوم الثلاثاء، إن "الادعاءات الكاذبة للمسؤولين البريطانيين حول حالة المعارضة المسجونة في إيران، نازانين زغاري، غير صحيحة".

    وتساءل "لماذا يتم تقديم مزاعم كاذبة عندما يكون المتهم بقضايا أمنية خارج السجن وفي منزله؟".

    وأكد أن "هذه الفتاة حرة وخرجت من السجن بكفالة، ومن المؤسف والكذب القول إن معاملتنا معها مثال على التعذيب والعنف".

    وتقضي الناشطة والصحافية البريطانية من أصول إيرانية، نازانين زاغري (40 عاماً)، منذ أيلول/ سبتمبر 2016، عقوبة السجن لمدة خمس سنوات لإدانتها بتهمة "التآمر ضد النظام"، وقضت العام الأخير من السجن في منزلها، حيث وضعت لها أصفاد إلكترونية على كاحليها، قبل أن تتم إزالتها الشهر قبل الماضي. ولكن القضاء الإيراني حكم عليها الشهر الماضي بعام آخر بتهمة التحريض ضد النظام، ومنعها من السفر.

    وكان التلفزيون الإيراني قد نقل عن مصادر الشهر الجاري أن لندن بصدد دفع 400 مليون جنيه أسترليني لطهران مقابل الإفراج عن زاغاري.

    وصرح وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، الشهر الجاري، إن معاملة راتكليف في إيران ترقى إلى التعذيب، ما عد أقوى لهجة تستخدمها لندن في ذلك الملف.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook