08:27 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    اعتذر الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور عن مذبحة راح ضحيتها أكثر من 300 مواطن صيني على يد المتمردين في مدينة توريون بشمال البلاد في عام 1911.

    ووفقا لموقع "ساب تشاينا"، عبر لوبيز اوبرادور عن أسفه خلال حفل حضره السفير الصيني لدى البلاد تشو تشينغ تشياو. وقال: "لن تتسامح الدولة المكسيكية مرة أخرى مع العنصرية والتمييز والكراهية ضد الأجانب".

    وتناول خطاب لوبيز اوبرادور المذبحة التي وقعت خلال الفترة بين 13 و 15 أيار / مايو 1911، وذلك بعد قدوم آلاف الصينيين إلى المكسيك للعمل من أواخر القرن التاسع عشر. وعمل العديد منهم على بناء شبكة السكك الحديدية، بينما كان آخرون يعملون في المزارع أو المناجم أو التجارة.

    وخلص السكان المحليون إلى أن اعتذار الرئيس المكسيكي أعطى المواطنين الفرصة لتكريم ذكرى أسلافهم، والثقة في أن مثل هذا العنف لن يتكرر مرة أخرى في المكسيك.

    وبحسب الموقع احتلت  المكسيك في عام 2020 المرتبة الأولى بين دول أمريكا اللاتينية من حيث عدد الاستثمارات الصينية.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook