22:13 GMT15 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    148
    تابعنا عبر

    دفعت إثيوبيا بحشود عسكرية ومليشيات مسلحة من عرقية الأمهرا إلى الأراضي السودانية، وتحديدا نحو مستوطنة قطراند الواقعة داخل أراضي منطقة الفشقة السودانية، حسبما كشفت وسائل إعلام محلية.

    وقالت مصادر مطلعة لصحيفة "سودان تربيون" إن الحدود السودانية الإثيوبية بالفشقة الكبرى والصغرى شهدت حشودا كبيرة وتحركات لقوات إثيوبية قادمة من عاصمة إقليم بحر دار ومدينة قندر.

    وأضافت المصادر أن القوات الإثيوبية المدعومة بمليشيات الأمهرا، اتجهت نحو مستوطنة قطراند وهي مزودة بعتاد حربي ورشاشات قناصة ومدافع ودبابات.

    وكشفت المصادر عن تحرك جزء من هذه القوات نحو مدينة عبد الرافع الإثيوبية المحاذية لمحلية القريشة بجانب منطقتي ماي خدرة والحمرة اللتان تقعان في إقليم تقراي المحاذي لولاية القضارف بطول 110 كلم.

    وأوضحت الصحيفة أن هذه التحركات العسكرية تأتي بعد معارك وقعت الثلاثاء الماضي بين الجيش السوداني والقوات الإثيوبية، حيث نجح الأول في استعادة 20 ألف فدان كان يسيطر عليها الإثيوبيون منذ عام 1995.

    تعد مستوطنة قطراند الإثيوبية الواقعة داخل الأراضي السودانية، معقلا ومركزا للقوات والمليشيات الإثيوبية، بحسب "سودان تربيون".

    قالت الحكومة السودانية في يناير/ كانون الثاني الماضي إن 17 منطقة و8 مستوطنات داخل حدوده الشرقية، كانت محمية بمليشيات إثيوبية، قبل أن يبدأ الجيش السوداني حملة عسكرية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي لينجح في استعادة 90% من هذه الأراضي.

    ومنذ عام 1995، استغل مزارعون إثيوبيون، تحت حماية مليشيات مسلحة، نحو مليوني فدان من أراضي الفشقة شديدة الخصوبة، وشيدت السلطات الإثيوبية العديد من القرى هناك، وزودتها بالخدمات والبنى التحتية بما فيها الطرق المعبدة.

    انظر أيضا:

    جيش السودان يسابق الزمن قبل "حدث" قد يصعب معركة الحدود مع إثيوبيا
    السودان.. دعوات لإغلاق حدود دارفور مع 4 دول لمنع تدفق السلاح
    السودان يؤكد للإمارات تمسكه باتفاق ترسيم الحدود مع إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook