07:07 GMT17 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أشاد الرئيس الرواندي، بول كاغامي، باعتراف فرنسا بمسؤوليتها عن الإبادة الجماعية في عام 1994 في بلده.

    وقال كاغامي في حديثه لوسائل إعلام فرنسية: "إن اعتراف فرنسا بدورها ومسؤوليتها عن جرائم الإبادة الجماعية قد لا تكون كافية، لكن هو أهم من الاعتذارات وهو موقف شجاع"، وفقا لما نقلته صحيفة "letemps" الفرنسية.
    وأضاف كاغامي: "لا أرى إجابات مرضية تماما، لكن هذه خطوة كبيرة إلى الأمام، ويجب الاعتراف بها وقبولها، ومن الضروري أيضا المضي قدما نحو خطوات جديدة لأطول فترة ممكنة".

    وقام الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بزيارةرسمية هذا الأسبوع إلى رواندا، اعترف خلالها بمسؤولية بلاده سياسيا عن الإبادة الجماعية عام 1994، كما سعى نحو طي صفحة الـ 27 سنة من التوترات الدبلوماسية، معتبرا أن بلاده "لم تكن متواطئة"، لكنها "فضلت الصمت عن النظر في الحقيقة".

    وأكد ماكرون أن "فرنسا حاولت التقرب من رواندا بشكل صادق، لكنها فشلت خلال 25 عاما، موجها حديثه إلى الشباب الرواندي، بأنه "يطلق اليوم نداء لبناء مستقبل جديد".

    وكانت لجنة تحقيق فرنسية أصدرت تقريرا، في آذار/ مارس الماضي، حمّلت فيه فرنسا مسؤولية "كبرى وجسيمة" لعدم توقع المذبحة، لكن التقرير برّأ فرنسا من "التواطؤ المباشر" في قتل ما يزيد على 800 ألف من التوتسي والهوتو المعتدلين.

    انظر أيضا:

    صحيفة تكشف رسائل فرنسا للبنان بعد استقبال قائد الجيش جوزيف عون
    مصرع منفذ هجوم الطعن في نانت ومصادر تكشف تفاصيل عنه
    الشرطة الفرنسية تكشف تفاصيل حادثة طعن شرطية غربي البلاد
    وكالة: عجز الموازنة الفرنسية المتوقع هذا العام 220 مليار يورو
    الكلمات الدلالية:
    روندا, فرنسا, إبادة جماعية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook