10:38 GMT15 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حسمت النائبة عن الحزب الديمقراطي الأمريكي، إلهان عمر، اليوم الخميس، مزاعم أثارت جدلا واسعا بشأن تشبيهها حركتي "حماس" الفلسطينية و"طالبان" الأفغانية بالولايات المتحدة وإسرائيل.

    وكانت عمر أثارت غضب العديد من النواب الديمقراطيين اليهود، عندما غردت يوم الاثنين الماضي عبر حسابها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي: "يجب أن يكون لدينا نفس المستوى من المساءلة والعدالة لجميع ضحايا الجرائم ضد الإنسانية ... لقد رأينا فظائع لا يمكن تصورها ارتكبتها الولايات المتحدة وحماس وإسرائيل وأفغانستان وطالبان"، وفقا لـصحيفة "تايمز أو إسرائيل".

    وردت إلهان عمر في بيان توضيحي، اليوم الخميس: "سألت يوم الاثنين وزير الخارجية الأمريكي، أنطوني بلينكين، بشأن التحقيقات الجارية للمحكمة الجنائية الدولية، لكي نكون واضحين: كان الحديث حول المساءلة عن حوادث محددة تتعلق بقضايا المحكمة الجنائية الدولية، وليس مقارنة أخلاقية بين حماس وطالبان والولايات المتحدة وإسرائيل".

    وتابعت: "لم أكن أقوم بأي حال من الأحوال بمساواة المنظمات الإرهابية بالدول الديمقراطية ذات الأنظمة القضائية الراسخة".

    كما عبرت النائبة المسلمة، إلهان عمر، اليوم الخميس، في بيانها التوضيحي، عن استيائها من "استعارات معادية للإسلام" في البيان الذي أصدره زملاؤها الغاضبين منها، وطلبوا منها توضيحا بشأن تغريدتها المثيرة للجدل.

    وقالت: "إنه لأمر مخجل أن يقوم الزملاء الذين يتصلون بي عندما يحتاجون إلى دعمي بإصدار بيان يطلبون فيه "توضيحا" مني وليس مجرد اتصال".

    وتابعت: "الاستعارات المعادية للإسلام في بيانهم مسيئة. إن المضايقات المستمرة والإسكات من جانب الموقعين على هذه الرسالة أمر لا يطاق".

    انظر أيضا:

    لاعب الأهلي المصري محمد هاني يقترب من الرقم القياسي في "رامز عقله طار"... فيديو
    هاني رمزي يعيد تقديم أحد أشهر أدواره السينمائية على المسرح
    هاني مهنا يكشف سبب عدم إنجابه من سميرة سعيد وحقيقة التشهير بها... فيديو
    إلهان عمر: التأخير الأمريكي في دعم وقف إطلاق النار أدى إلى مذابح ضد أطفال فلسطين
    هاني سلامة يكشف حقيقة تقديم جزء ثان من "السلم والثعبان"
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, طالبان, حماس, أمريكا, إلهان عمر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook