00:06 GMT02 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أصيب اثنان من جنود القوات الفرنسية وآخر نيجيري في مالي، وذلك خلال هجوم شنه مسلحون شمالي الدولة الواقعة غربي أفريقيا.

    الرباط- سبوتنيك. وأعلنت قوة "برخان" الفرنسية، اليوم الأربعاء، أن مجموعة "كوماندوز" تابعة لها وجنود من القوات المسلحة النيجيرية كانت في مهمة استطلاعية بمنطقة عربان شمالي مالي، وتعرضت لهجوم كبير من قبل مسلحين وبدعم من طائرات القوة تم القضاء على هذه المجموعة.

    ولم تحدد قوة "برخان" عدد المسلحين الذين قتلتهم خلال الهجوم، فيما أشارت إلى إصابة جنديين فرنسيين وآخر من النيجر.

    وكان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد أعلن الأسبوع الماضي، عن انتهاء عملية "برخان" العسكرية التي تحارب التنظيمات المسلحة في الساحل الأفريقي، لكن لم يحدد موعدا محددا لذلك.

    وقال ماكرون: "سنقوم بإنهاء عملية برخان واستبدالها بعمليات عسكرية مركزة مع الدول الصديقة"، وأضاف أنه سيتم تنفيذ إطار جديد لمكافحة الإرهاب في منطقة الساحل.

    ويأتي قرار ماكرون بعد تعليق باريس عملياتها العسكرية في الساحل احتجاجا على استيلاء الجيش على السلطة في مالي.

    ويبلغ تعداد قوة "برخان" العسكرية 5100 جندي فرنسي، يحاربون التنظيمات الإرهابية في مالي وتشاد والنيجر ويقدمون الدعم العسكري للجيوش المحلية وللبعثة الأممية في مالي وللقوة الإفريقية المشتركة التي تم إنشاؤها قبل ثلاث سنوات.

    وتعرضت قوة "برخان" لانتقادات عدة مؤخرا وخرجت مظاهرات حاشدة في مالي العام الماضي مناهضة للوجود الفرنسي في مالي.

    وخلال عملها في مالي فقدت قوة "برخان" 55 جنديا فرنسيا في هجمات مسلحة نفذت ضدها وفي حوادث مختلفة، كان أعنفها حينما لقي 13 جنديا مصرعهم في تصادم طائرتي "هليكوبتر" عسكريتين بمنطقة ليبتاكو بمالي، خلال تنفيذ عملية قتالية ضد متطرفين، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

    انظر أيضا:

    الجيش الفرنسي يقتل عشرات الإرهابيين في مالي
    الجيش الفرنسي يقتل عشرات الإرهابيين في مالي
    الجيش الفرنسي يقتل مدنيا ويجرح اثنين بالخطأ في مالي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook