23:10 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    وقعت مصر والكونغو الديمقراطية على خطاب نوايا لتعزيز التعاون العسكري، في وقت تستمر فيه التوترات بين مصر والسودان من جانب وإثيوبيا من الجانب الآخر حول ملف "سد النهضة" الإثيوبي.

    القاهرة - سبوتنيك. وأفاد بيان صادر عن الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية، اليوم السبت، بأن الفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، عاد إلى البلاد والوفد المرافق له، بعد زيارتين رسميتين إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية ودولة السودان.

    ولفت إلى أن الجانبين المصري والكونغولي "وقعا خطاب نوايا لتطوير التعاون الثنائي في مجال الدفاع، في ضوء عمق الروابط التي تجمع البلدين".

    وفي السودان، التقى رئيس الأركان المصري نظيره السوداني، محمد عثمان الحسين، وعقد الجانبان جلسة مباحثات تناولت عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك في المجالات العسكرية المختلفة"، وأكدا على "أهمية مواصلة التنسيق والعمل المشترك لتجاوز الأزمات والتحديات خلال المرحلة، بما يدعم رؤى القيادات السياسية والعسكرية بالبلدين لتحقيق التنمية المستدامة والاستقرار بالمنطقة".

    وبحسب الناطق المصري، فقد اتفق الجانبان على "تعزيز أواصر التعاون والدعم فى مجالات التعاون العسكري المشترك".

    وأكد فريد حرص القوات المسلحة المصرية "على دعم الجانب السوداني في كافة مجالات التدريب والتأهيل وتبادل الخبرات والمعلومات الاستخباراتية التي تؤثر تأثيراً مباشراً على المصالح المشتركة لكلا الشعبين الشقيقين".

     كان البلدان قد نفذا الشهر الماضي تدريبا عسكريا لمدة 6 أيام شاركت فيه قوات برية وبحرية وجوية من الجيشين المصري والسوداني. وقال الجانبان إن التدريب جاء في إطار تعزيز التعاون العسكري بين البلدين وتوحيد أساليب العمل للتصدي للتهديدات المتوقعة.

    ويأتي تكثيف التعاون العسكري بين القاهرة والخرطوم في وقت تعتبران فيه عملية إقدام إثيوبيا على الملء الثاني لخزان سد النهضة، بدون التوصل لاتفاق، يمثل تهديدا لأمنهما القومي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook