15:04 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 63
    تابعنا عبر

    أصدرت وزارة الخارجية الأمريكية تحذيرا، اليوم الجمعة، حثت فيه الأمريكيين في إقليم تيغراي الإثيوبي على الاحتماء في أماكنهم في ظل الاضطرابات الحالية، عقب الاشتباكات بين الحكومة الإثيوبية وقوات المتمردين المحلية.

    واشنطن- سبوتنيك. أعلنت الحكومة الإثيوبية يوم الاثنين، وقفا غير مشروط لإطلاق النار في الإقليم عقب استعادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي (الحزب الحاكم سابقا في المنطقة) السيطرة على العاصمة ميكيلي ما دفع القوات الحكومية إلى التراجع.

    ومع ذلك، هدد الجيش الوطني بإعادة قواته إلى تيغراي، ما يسلط الضوء على هشاشة أي هدوء حالي في المنطقة.

    وقال التحذير الأمريكي: "على المواطنين الأمريكيين في تيغراي أن يحتموا في أماكنهم. نحن نعمل على خطط نقل للأمريكيين في ميكيلي. إذا كنت مواطنا أمريكيا في تيغراي أو لديك فرد من عائلة مواطن أمريكي في ميكيلي، يرجى الاتصال بنا".

    يأتي ذلك، بعدما حذرت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، من احتمال وقوع مزيد من الاشتباكات في إقليم تيغراي الإثيوبي بين مقاتلي "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" وقوات من عرقية الأمهرة والجيش الإريتري.

    وقالت روزماري ديكارلو، مسؤولة الشؤون السياسية وبناء السلام بالأمم المتحدة، أمام مجلس الأمن الدولي: "هناك احتمال لمزيد من المواجهات وتدهور سريع في الوضع الأمني، وهو أمر مقلق للغاية".

    اندلعت الاشتباكات في إقليم تيغراي في نوفمبر/ تشرين الثاني بعد أن اتهمت الحكومة الإثيوبية الحزب الحاكم المحلي بالهجوم على موقع عسكري لاختطاف أسلحة وتسليح ميليشيات مناهضة للحكومة، ويسيطر الجيش الإثيوبي على منطقة تيغراي منذ ذلك الحين، ما أدى إلى اندلاع قتال مع المتمردين.

    تشير التقارير إلى أن ما يقدر بنحو مليوني شخص من سكان تيغراي البالغ عددهم 6 ملايين قد فروا من منازلهم، ومن المحتمل أن يعاني ما يقدر بنحو 900 ألف شخص من ظروف المجاعة.

    بالإضافة إلى ذلك، من المتوقع أن يواجه حوالي 33 ألف طفل، يعانون من سوء التغذية الحاد، خطر الموت الوشيك إذا لم يتم تقديم المزيد من المساعدات لشعب تيغراي.

    انظر أيضا:

    تحقيق إعلامي يكشف تورط الجيش الإثيوبي في "جريمة حرب"... فيديو
    تراجع قوات الحكومة الإثيوبية في تيغراي... تغير استراتيجي أم صفقة للاعتراف بنتائج الانتخابات؟
    أمطار وأعاصير تشرد آلاف اللاجئين الإثيوبيين شرقي السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook