10:00 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الأربعاء، أن موسكو تعرب عن تعازيها لشعب وحكومة هايتي باغتيال الرئيس جوفينيل مويس وزوجته مارتينا مويس.

    وجاء على موقع الخارجية الروسية عن زاخاروفا قولها: "تلقينا بأسف عميق أنباء الأحداث المأساوية التي أسفرت عن مقتل الرئيس الهايتي جوفينيل مويس وزوجته. ونرى في ما حدث نتيجة الصراع الداخلي المستمر منذ فترة طويلة، واندلاع العنف والجريمة المتفشية في هذه البلاد".

    وأشارت زاخاروفا إلى أن موسكو مقتنعة بأن الطريق إلى تطبيع الوضع في هايتي يكمن من خلال تشكيل إجماع سياسي محلي واسع في ظل التقيد الصارم بمبادئ وقواعد القانون الدولي المعترف بها بشكل عام.

    وأضافت أنه من المهم أن يتم وضع جميع القرارات واتخاذها بشكل حصري وبطريقة سياسية سلمية من قبل الهايتيين أنفسهم، وبالاعتماد على الدعم الدولي دون تدخل هدام من الخارج، من أجل الوصول إلى حلول مقبولة لدى الأطراف.

    وجاء في بيان الخارجية: "نعرب عن خالص تعازينا لشعب وحكومة هايتي، ولأسرة وأقارب جوفينيل مويس. ونأمل أن يتمكن الشعب الهايتي من التغلب على هذه الفترة الصعبة من تاريخ البلاد من خلال الحوار السياسي الشامل في إطار المجال القانوني المحلي والدولي".

    وفي وقت سابق من اليوم، أعلن رئيس الوزراء الهايتي الانتقالي، كلود جوزيف، اغتيال رئيس هايتي جوفينيل مويس في مقر إقامته، وقال بأن رئيس البلاد، أصيب بجروح قاتلة، خلال هجوم على مقر إقامته، كما أصيبت زوجة الرئيس في الهجوم ونقلت إلى المستشفى حيث توفيت.

    وأعلن القائم بأعمال رئيس الوزراء في هايتي، كلود جوزيف، اليوم الأربعاء، فرض حالة الطوارئ في البلاد عقب اغتيال الرئيس جوفينيل مويس.

    وقال جوزيف: "بعد اجتماع طارئ لمجلس الوزراء ، قررنا إعلان حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد".

    يذكر أن مويس (53 عاما)، تولى رئاسة هايتي في 2017، عقب فوزه بالانتخابات الرئاسية، التي جرت عام 2015، وتم إعادتها عام 2016، على خلفية عدم اعتراف المنافس بنتائج التصويت.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook