21:42 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    نفى شهاب الدين ديلاوار، أحد قادة المكتب السياسي لحركة "طالبان" في قطر، اليوم الجمعة، المعلومات التي تفيد بأن الحركة تعهدت للولايات المتحدة بعدم الاستيلاء على عواصم المحافظات الإدارية في أفغانستان.

    موسكو - سبوتنيك. وقال ديلاوار، الذي يترأس وفد الحركة إلى موسكو، خلال مؤتمر صحفي: "عند توقيع الاتفاقيات مع الولايات المتحدة، تم تحديد إحدى النقاط الرئيسية، بأنه أثناء انسحاب القوات، لن نهاجم الجنود الأميركيين، أما فيما يخص عدم مهاجمة المراكز الإدارية للمحافظات [في أفغانستان] لم يكن هذا موضوع هذه المفاوضات والاتفاقيات التي تم التوصل إليها في شباط/فبراير 2020".

    وشدد ديلاوار على أن "قضية السيطرة على المحافظات تعتبر "قضية داخلية وليست مرتبطة بمضمون المفاوضات".

    هذا وذكر مصدر لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الجمعة، أن مسلحي حركة "طالبان" (المحظورة في روسيا)، دخلوا مدينة قندهار في جنوب أفغانستان ويخوضون قتالاً ضد القوات الحكومية، وهناك إصابات بين المدنيين.

    إلى ذلك أعلن المتحدث باسم المكتب السياسي لـ "طالبان" في الدوحة، عبد الله منصور، في وقت سابق من اليوم، أن معظم أراضي أفغانستان، باستثناء العاصمة كابول وجزء من المناطق المحيطة بها، أصبحت تحت سيطرة الحركة.

    وتجري مواجهات في أفغانستان، بين القوات الحكومية ومسلحي "طالبان"، الذين استولوا على مناطق كبيرة في المناطق الريفية وشنوا هجوماً على المدن الكبيرة. ويأتي التصعيد وسط انسحاب القوات الأميركية، الذي وعدت واشنطن بإكماله بحلول 11 أيلول/سبتمبر القادم.

    وأفيد اليوم الجمعة، 9 تموز/يوليو، أنه بالإضافة إلى المعابر الحدودية، التي تم الاستيلاء عليها بالفعل، مع طاجيكستان، سيطرت "طالبان" على نقاط التفتيش على الحدود مع إيران وتركمانستان. وفي وقت سابق ، قال المتحدث الرسمي باسم لمكتب السياسي لحركة "طالبان"، محمد نعيم، لوكالة "سبوتنيك"، إن الدول المجاورة لأفغانستان لا داعي لأن تقلق بشأن الأمن على حدودها. وبالإضافة إلى ذلك، وعدت الحركة أن تعمل المعابر الحدودية بين أفغانستان والدول المجاورة كالمعتاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook