23:03 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت الولايات المتحدة وروسيا عن الحاجة الملحة لإيجاد حل جاد وعاجل لمشاكل المناخ المتزايدة.

    واشنطن - سبوتنيك. وجاء في بيان مشترك صدر في ختام زيارة الممثل الخاص للرئيس الأمريكي لشؤون المناخ جون كيري إلى موسكو: "الممثل الخاص للرئيس الأمريكي المعني بالمناخ جون كيري، والممثل الخاص للرئيس الروسي لقضايا المناخ رسلان إديليغيريف، يدركان الحاجة إلى حل جاد وعاجل لمشاكل المناخ المتزايدة".

    وأكد البيان، أن الولايات المتحدة وروسيا أعادتا تأكيد التزامهما "بالتنفيذ الثابت لاتفاق باريس" وأهدافه، لاحتواء ارتفاع درجات الحرارة وتحقيق صافي انبعاثات صفري.

    وتعتبر "اتفاقية باريس للمناخ"، أول اتفاق دولي شامل حول حماية المناخ، تم التوصل إليه يوم 12 كانون الأول/ديسمبر 2015، في العاصمة الفرنسية؛ وذلك بنهاية مفاوضات مطولة بين ممثلين عن 195 دولة.

    وتلزم المعاهدة الدول المشاركة في المعاهدة باحتواء معدل الاحتباس الحراري؛ وتعهدت هذه الدول باتخاذ تدابير للحد من انبعاثات الكربون.

    ودخل هذا الاتفاق حيز التنفيذ، في الرابع من شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2016، بعد موافقة كل الدول عليه، ومن ضمنها الولايات المتحدة، في عهد الرئيس السابق باراك أوباما؛ إلا أن خلفه دونالد ترامب، أعلن انسحاب بلاده من هذه الاتفاقية.

    وعقب تنصيب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، وقع مجموعة من الأوامر التنفيذية لإلغاء قرارات أصدرها سلفه؛ شملت عودة الولايات المتحدة إلى "اتفاق باريس للمناخ".

    وكانت وزارة الخارجية الروسية، أعلنت في وقت سابق عن ترحيبها بعودة الولايات المتحدة إلى "اتفاقية باريس للمناخ".

    كما أكد نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي فيرشينين، لوكالة "سبوتنيك"، في وقت سابق، أن موسكو منفتحة على الحوار مع الولايات المتحدة، بشأن قضايا المناخ، على أمل اتباع نهج غير مسيس.

    وشدد فيرشينين، في الوقت ذاته، على أن الجانب الروسي يتخذ نهجا مسؤولا تجاه قضية مكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook