21:48 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استنكرت السلطات المغربية، اليوم الاثنين، ما وصفته بالادعاءات الزائفة حول استخدام أجهزتها الأمنية برنامج "Pegasus" للتجسس على هواتف صحافيين، مؤكدة استعدادها لتقديم أدلة "واقعية علمية".

    وأعلنت الحكومة في بيان، أنها "ترفض هذه الادعاءات الزائفة، وتندد بها جملة وتفصيلا"، مؤكدة أنه "لم يسبق لها أن اقتنت برمجيات معلوماتية لاختراق أجهزة الاتصال، ولا للسلطات العمومية أن قامت بأعمال من هذا القبيل"، بحسب ما ذكرت إذاعة "مونت كارلو".

    ويسمح هذا البرنامج، إذا اخترق الهاتف الذكي، بالوصول إلى الرسائل والصور وجهات الاتصال وحتى الاستماع إلى اتصالات مالكه.

    وتحدثت الرباط ووسائل الإعلام التي نشرت هذا التحقيق عن تقديم "أدلة واقعية علمية قابلة للفحص بواسطة خبرة مهنية، محايدة ومستقلة، تثبت صحة ما تم ادعاؤه".

    وأشارت إلى أنها تحتفظ بحقها في "ترتيب ما ترتئيه من نتائج"، معتبرة أن ما نشر "يتوخى المس بصورة البلاد" و"بوضعها الاعتباري وبمصالحها العليا"، بحسب ما ذكرت وكالة "euronews".

    ونددت الحكومة الفرنسية هي الأخرى، اليوم الاثنين، بما وصفته بـ"وقائع صادمة للغاية"، غداة كشف عدد من وسائل الإعلام عن تجسّس أجهزة الاستخبارات المغربية على نحو ثلاثين صحافيًا ومسؤولًا في مؤسسات إعلامية فرنسية عبر شركة إسرائيلية.

    وقال الناطق باسم الحكومة غابريال أتال، لإذاعة "فرانس إنفو"، "إنها وقائع صادمة للغاية، وإذا ما ثبتت صحتها، فهي خطيرة للغاية".

    وفقًا لتقرير أجراه سبعة عشر إعلاميًا من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا ودول أخرى، تم استخدام برنامج "Pegasus" التابع لمجموعة "NSO" لاختراق الهواتف الذكية التي تخص نشطاء حقوق الإنسان والمحامين والصحفيين ومدراء الأعمال.

    وتعقيبا على ذلك، رفضت مجموعة "NSO" بالفعل المعلومات التي تناقلتها وسائل الإعلام ووصفتها بأنها "نظريات غير مؤكدة"، بينما شككت في مصداقية مصادر التحقيق.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook