12:29 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قالت حكومة بوركينا فاسو، يوم الخميس، إن عدد قتلى هجوم استهدف مدنيين والجيش في شمال البلاد ارتفع إلى 80 شخصا. 

    وقالت الحكومة والجيش، في بيان، إن 59 مدنيا وستة من رجال الميليشيات الموالية للحكومة و15 من أفراد الشرطة العسكرية قتلوا. وتم تحديد العدد الأولي للقتلى يوم الأربعاء عند 47، بحسب رويترز. 

    وقالت قوات الأمن إن 80 متشددا قتلوا أيضا.

    ووقع الهجوم يوم الأربعاء عندما أغار إسلاميون متشددون على قافلة مدنية كانت الشرطة العسكرية ترافقها قرب بلدة أربيندا، في أحدث هجوم ضمن سلسلة هجمات بمنطقة الساحل في غرب إفريقيا هذا الشهر.

    وتصاعد العنف في منطقة الساحل، وهي منطقة قاحلة على الحدود الجنوبية لمنطقة الصحراء الكبرى، في السنوات القليلة الماضية على الرغم من وجود الآلاف من قوات الأمم المتحدة والقوات الإقليمية والغربية.

    وتسبب العنف، الذي تركز في الأراضي الحدودية لمالي والنيجر وبوركينا فاسو، في مقتل آلاف المدنيين وتشريد الملايين منذ عام 2018.

    وقتل مسلحون يوم الاثنين 37 مدنيا بينهم 14 طفلا في هجوم على قرية في النيجر. وأدى هجوم بوسط مالي يوم الخميس إلى مقتل 15 جنديا.

    ودخلت منطقة الساحل حالة من الفوضى بعد استيلاء متشددين مرتبطين بتنظيم القاعدة على شمال مالي عام 2012.

    وتدخلت فرنسا في العام التالي لردعهم. لكن الإسلاميين المسلحين أعادوا تنظيم صفوفهم ووسعوا عملياتهم مما جعل مناطق واسعة من الساحل غير خاضعة للحكومات المركزية.

    >>> يمكنكم متابعة عبر سبوتنك.

    انظر أيضا:

    مقتل 15 جنديا وجرح 7 في هجوم لمسلحين قرب بوركينا فاسو
    مشاركة ضعيفة باحتجاجات للمعارضة في بوركينا فاسو تندد بتردي الوضع الأمني
    مقتل ما لا يقل عن 12 جنديا في هجوم في بوركينا فاسو
    الأمم المتحدة: نزوح أكثر من مليون و300 ألف شخص بسبب هجمات الجهاديين في بوركينا فاسو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook