03:05 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، أن بلاده مستعدة لزيادة إنتاج النفط لأعلى مستوى ممكن بمجرد رفع العقوبات الأمريكية الأحادية.

    طهران – سبوتنيك. وقال أوجي في مقابلة مع التلفزيون الرسمي الإيراني، اليوم الأربعاء إن "ثبات واستمرارية أمن الطاقة في العالم تتطلب توجها غير سياسي نحو أسواق النفط"، معلنا أن "إيران مستعدة لزيادة إنتاج النفط لأعلى مستوى ممكن بمجرد رفع العقوبات الأميركية الأحادية".

    وأضاف أن "ما وضع منتجي النفط سواء الأعضاء في [أوبك] وغير [أوبك] منذ عام 2017 وحتى الآن، هو السعي لإرساء الاستقرار في أسواق النفط العالمية من خلال التعاون".

    وتابع وزير النفط الإيراني أن "إيران باعتبارها أحد الأعضاء المؤسسين لأوبك، ورغم الضغوط الممارسة ضدها بسبب العقوبات الجائرة، فإنها دعمت دوما مبدأ التعاون بين تحالف [أوبك +]، وقد أثبتت التزامها بمبادئ هذا التعاون وأهدافه".

    ولفت إلى أن "الحفاظ على مكاسب بيان التعاون واستمراريتها وفق الظروف السائدة في العالمية، سيصب في مصلحة كلا المجموعتين؛ المنتجين والمستهلكين وكذلك الاقتصاد العالمي"، مشيرا إلى أن "[أوبك +] ورغم كل المصاعب خلال السنتين الماضيتين بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، تمكنت من التمسك بمبادئها وأهدافها المشتركة، وواصلت حركتها المشتركة في مواجهة تحديات أسواق النفط العالمية".

    وذكر أوجي أن "العقوبات الأميركية الجائرة ضد ، تسبب بحرمان إيران من إنتاج 1.8 مليار برميل من النفط وأكثر من 100 مليار دولار من العائدات النفطية"، مشددا على أن "فرض العقوبات الأحادية غير القانونية على اثنين من الأعضاء المؤسسين لأوبك، يتعارض مع المبادئ والقوانين الدولية".

    وشدد على أن "حكومة بلاده الجديدة ستواصل دعمها المؤثر لأوبك واتفاق [أوبك+] لصيانة المصالح المشتركة للدول الأعضاء".

    هذا واتفقت دول "أوبك+"، في وقت سابق من اليوم الأربعاء، على الالتزام بالمسار المتفق عليه سابقا لزيادة إنتاج النفط وقرار زيادة إنتاج النفط في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل، بواقع 0.4 مليون برميل يوميا.

    وكانت دول "أوبك +" (تحالف منتجي أوبك، ومنتجين مستقلين على رأسهم روسيا) خفضت إنتاجها بمقدار 9.7 مليون برميل يوميا، منذ أيار/مايو من العام الماضي؛ بسبب انخفاض الطلب على النفط على خلفية جائحة فيروس كورونا.

    ومع استقرار الأوضاع، ومنذ آب/أغسطس 2021، رفع التحالف الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميا، على أمل الانسحاب التدريجي من التزاماته لخفض الإنتاج، بنهاية أيلول/سبتمبر 2022.

    واعتبارا من آب/أغسطس، بلغ حجم تخفيض إنتاج تحالف "أوبك +" نحو 5.36 مليون برميل يوميا.

    وتم اتخاذ خط الأساس لجميع الأعضاء، في تشرين الأول/ أكتوبر 2018؛ أما بالنسبة لروسيا والمملكة العربية السعودية تقرر بأن يكون 11 مليون برميل يوميا.

    إلا أنه، اعتبارا من أيار/مايو 2022، تم الاتفاق على رفع قاعدة خفض إنتاج النفط لكل من: روسيا، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، والعراق، والكويت.

    وبالنسبة لروسيا ، سيرتفع بمقدار 500 مليون برميل، إلى 11.5 مليون برميل يوميا.

    وقررت المجموعة (التحالف)، خلال اجتماعها الأخير، رفع خط الأساس لإنتاجها من 43.8 إلى 45.5 مليون برميل يوميا اعتبارا من أيار/مايو 2022.

    وبالنسبة للإمارات، جرى تحديد إنتاجها عند 3.5 مليون يوميا، ورفعه للكويت والعراق بـ 150 الف برميل يوميا، لكل منهما؛ وذلك اعتبارا من أيار/مايو القادم.

    انظر أيضا:

    وكالة: أمريكا وأوروبا تعتقدان أن إيران وراء الهجوم على ناقلة نفط تتبع إسرائيل
    بعد هجوم ناقلة النفط... أين سيصل الصدام بين إيران وإسرائيل؟
    قائد الجيش البريطاني: إيران ارتكبت "خطأ كبيرا" بهجومها على ناقلة نفط
    إيران ترفض اتهامها بالهجوم على ناقلة النفط وتعتبره محاولة إسرائيلية لصرف الانتباه عن جرائمها
    الكلمات الدلالية:
    أسعار النفط اليوم, أخبار إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook