15:21 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قالت وكالة رويترز، اليوم السبت، أن عملاق التكنولوجيا الأمريكي، شركة غوغل أغلقت حسابات البريد الإلكتروني التابعة للحكومة الأفغانية السابقة.  

    ونقلت الوكالة عن شخص مطلع إن غوغل أغلقت بشكل مؤقت عددا غير محدد من حسابات البريد الإلكتروني للحكومة الأفغانية مع تزايد المخاوف من حصول حركة طالبان على البيانات التي خلفها المسؤولون السابقون وشركاؤهم الدوليون.

    ولم تؤكد غوغل  إغلاق حسابات الحكومة الأفغانية، لكن الشركة قالت في في بيان لها يوم الجمعة إنها تراقب الوضع في أفغانستان و"تتخذ إجراءات مؤقتة لتأمين الحسابات ذات الصلة".

    من جهته، قال موظف بالحكومة السابقة إن الحركة تسعى للحصول على رسائل البريد الإلكتروني للمسؤولين السابقين.

    وفي أواخر الشهر الماضي، قال الموظف إن طالبان طلبت منه الحفاظ على البيانات الموجودة على خوادم الوزارة التي كان يعمل بها.

    وأضاف الموظف "إذا قمت بذلك، فسيتمكنون من الوصول إلى البيانات والاتصالات الرسمية لقيادة الوزارة السابقة".

    وتجدر الإشارة إلى أنه مع الانسحاب الغربي من أفغانستان، استطاعت السيطرة على العاصمة الأفغانية، كابول، بدون مقاومة تذكر من الجيش الأفغاني، في 15 آب/أغسطس، وذلك بعد توالى سقوط الولايات الأفغانية بيد الحركة وتمكن مقاتلوها من دخول القصر الرئاسي في كابول بعد فرار الرئيس أشرف غني إلى الإمارات التي قالت إنها استضافته "لأسباب إنسانية".

    وأنهت الولايات المتحدة يوم الإثنين الماضي، سحب آخر قواتها من أفغانستان بعد عشرين عاما من وجودها العسكري بالبلاد في أعقاب هجمات 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وذلك بعد عمليات إجلاء جوي للقوات الأجنبية والمواطنين الأفغان المتعاونين معها، امتدت لأكثر من أسبوعين من مطار كابول، لتبدأ حركة طالبان سيطرتها على مطار العاصمة.

    >> يمكنكم متابعة الآن عبر سبوتنيك

    انظر أيضا:

    أمر الله صالح: لم أغادر أفغانستان والمقاومة ضد طالبان مستمرة
    طالبان: الحديث حول السماح للنساء غير المحجبات بالدراسة محاولة لتغيير ثقافة أفغانستان
    المتحدث باسم طالبان يؤكد سيطرة الحركة بشكل كامل على ولاية بنجشير
    مقاومة بنجشير تنفي تقارير طالبان عن سيطرتها على الولاية
    بوريل: وجود فريق من البعثة الأوروبية في كابول لا يعني الاعتراف بـ"طالبان"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook