15:47 GMT17 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استعاضت السلطات الأمريكية عن الجدار الحدودي، الذي كان من المخطط أن يمتد على طول حدودها مع المكسيك، بجدار حدودي غير مرئي، وهو عبارة عن كاميرات متطورة تم اختبارها على أساس نظريات العالم الافتراضي لمساعدتهم على مراقبة الحدود.

    تعمل الكاميرات عالية التقنية كأبراج مراقبة ذاتية التغذية، تعمل بالطاقة الشمسية وتستخدم الذكاء الاصطناعي لاكتشاف الحركة على طول نصف قطر يبلغ 3 كيلو متر، وإرسال المعلومات فورا إلى الدوريات التي تقوم بدوريات في المنطقة.

    ويتم الآن تثبيت الكاميرات في نقاط مختلفة على طول ما يقرب من 3000 كيلو متر من الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

    ​قال وكيل الدورية الحدود جويل فريلاند مؤخرًا لصحيفة "نيويورك بوست" الأمريكية: "إن النظام سيعمل بشكل ممتاز في المواقع النائية التي يصعب الوصول إليها، إنها تعمل على مدار 24 ساعة في اليوم وهي صديقة للبيئة لأنها تعتمد بالكامل على الطاقة الشمسية".

    تم مؤخرًا تنفيذ الأبراج، التي تم اختبارها لأول مرة في عام 2018 في قطاع سان دييغو على الحدود، في قطاع إل باسو، أحد أكثر نقاط العبور ازدحامًا للمهاجرين على طول الحدود.

    احتجزت الدوريات العاملة في قطاع إل باسو حتى الآن 155892 شخصًا في سنة 2021 فقط، ما يقرب من ثلاثة أضعاف العدد في السنة الماضية.

    وفقًا لبيان من الجمارك ودوريات الحدود الأمريكية، التي تخطط لنشر 140 من الكاميرات لإنشاء الجدار الافتراضي على طول الحدود: "تفحص أنظمة "AST" المحيط بالرادار لاكتشاف الحركة، وتوجه الكاميرا إلى موقع الحركة التي اكتشفها الرادار، وتحلل الصور باستخدام الخوارزميات لتحديد العناصر ذات الأهمية بشكل مستقل، مثل الأشخاص أو المركبات، وترسل لالمعلومات إلى الدوريات المناوبة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook