20:24 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رأت مجلة أمريكية متخصصة أن الولايات المتحدة أقدمت على تقليل فعالية حاملات طائراتها حين بدأت تستخدم طائرات "إف-18 سوبر هورنت" كطائرة مقاتلة أساسيا محمولة بحرا.

    ووفقا لمجلة "ميلتري ووتش" الأمريكية، فإن مقاتلة "إف-18" حلت محل المقاتلة الاعتراضية "إف-14"، إلا أن مدى الأخيرة أطول كثيرا، ولهذا تقلصت رقعة الأرض التي يغطيها سرب من طائرات "إف-18" بنسبة 77 في المائة، وهو أمر مقبول بعد انتهاء الحرب الباردة لأن طائرة "إف-14" تطلبت المزيد من النفقات التشغيلية.

    وتبقى القوات الجوية الأمريكية في حاجة إلى طائرات "إف14" أو ما يماثلها بسبب تنامي قدرات خصوم الولايات المتحدة. فمثلا، تمكنت روسيا وكوريا الشمالية والصين من تطوير صواريخ بعيدة المدى جديدة مضادة للسفن تسمح لحاملات الطائرات أن تتواجد بعيدا عن الشواطئ.

    ووفقا للمجلة فإن القوات البحرية الأمريكية تضطر- في غالب الظن- إلى الانتظار حتى دخول مقاتلة محمولة بحرا جديدة من الجيل السادس الخدمة العسكرية، لوجود شكوك بشأن تمكن طيرانها قبل ذلك من تحقيق السيطرة الجوية على بعد كبير.

    انظر أيضا:

    كيف أذلت "تو-160" المقاتلة الأمريكية "إف-35"
    خبير أمريكي يجد ميزة مشتركة بين مقاتلة "سو-57" و"إف-35"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook