03:23 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قدم المتهم الرئيسي في هجمات باريس، التي وقعت في 13 نوفمبر عام 2015، نفسه، بأنه جندي من مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي.

    جاء ذلك خلال محاكمة المواطن الفرنسي من أصل مغربي، صلاح عبد السلام، والذي يعتقد أنه العضو الوحيد الباقي على قيد الحياة في جماعة قتلت 130 شخصا في هجوم في أنحاء باريس، بحسب "رويترز".

    وظهر المتهم أمام المحكمة مرتديا ثيابا سوداء وقناع وجه أسود، وهو واحد من 20 رجلا متهمين بالتورط في هجمات شنها مسلحون يرتدون سترات ناسفة على ستة مطاعم وبارات وقاعة حفلات باتاكلان وملعب رياضي في 13 نوفمبر 2015.

    وأعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، مسؤوليته عن الهجمات التي أصيب فيها المئات أيضا، وحث أتباعه على مهاجمة فرنسا بسبب مشاركتها في القتال ضد الجماعة المتطرفة في العراق وسوريا.

    وعند توجيه المحكمة سؤالا للمتهم عن مهنته، رد عبد السلام، 31 عاما، قائلا "تخلت عن وظيفتي لأصبح جنديًا في داعش".

    أهم المتهمين
    صلاح عبد السلام

    ولد صلاح عبد السلام ذو الأصول المغربية في 15 سبتمبر 1989 في بروكسل، وهو العضو الوحيد، الذي لا يزال على قيد الحياة من بين منفذي هجمات الـ13 نوفمبر.

    محمد عبريني

    وُلد البلجيكي ذو الأصول المغربية في 27 ديسمبر 1984، وحوكم لأنه رافق العناصر التي نفذت هجمات الـ13 نوفمبر إلى منطقة باريس والمشاركة في تمويلهم وتوريدهم بالأسلحة. عند عودته من فرنسا في 13 نوفمبر 2015، عاد إلى الخلية البلجيكية لتنظيم "داعش".

    محمد عمري

    اعترف محمد عمري، المولود في 7 أغسطس 988 ، البلجيكي المغربي والمقرب من الأخوين عبد السلام، بأنه ذهب لاصطحاب صلاح عبد السلام بالسيارة مساء الهجمات لإعادته إلى بلجيكا، مع العلم أنه متورط في هجمات الإرهابيين.

    ياسين عطار

    هو الشقيق الأصغر لأسامة عطار، ولد في 11 يوليو 1986، هذا الرجل البلجيكي المغربي البالغ من العمر 35 عامًا يشتبه في أنه كان يحمل مفتاحا مخبأ في بروكسل حيث لجأ صلاح عبد السلام بعد الهجمات. وفي هذا المخبأ أيضًا تم تصنيع الأحزمة الناسفة المستخدمة في باريس.

    سفيان عياري

    تونسي من مواليد 9 أغسطس 1993، سفيان العياري، 28 سنة، كان رفيق صلاح عبد السلام في بلجيكا. بعد أن انضم إلى تنظيم "داعش" في سوريا في نهاية عام 2014، عاد إلى أوروبا في عام 2015 برفقة أسامة كريم وأحمد الخد.

    أسامة كريم

    أسامة كريم  29 عاما من مواليد 16 أغسطس 1992، ذو الجنسية السويدية التحق بسوريا عام 2014 ثم عاد إلى أوروبا عبر طريق الهجرة. مثل سفيان العياري، كان رفيق صلاح عبد السلام في بروكسل بعد هجمات 13 نوفمبر.

    انظر أيضا:

    محتجز الرهائن في فرنسا طلب الإفراج عن المشتبه به في هجمات باريس 2015
    الشرطة الإيطالية تعتقل جزائريا ساعد إرهابيين في هجمات باريس
    باريس تبدأ محاكمة المتهمين في اعتداءات 13 نوفمبر 2015
    نصر الله يحذر من جر لبنان لحرب أهلية... مجلس الأمن يندد بتصعيد المعارك في اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook