22:47 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 61
    تابعنا عبر

    متلازمة هافانا، في استمرار للظاهرة التي حيرت الأطباء والقادة الأمريكيين، أعلنت وكالة الاستخبارات المركزية، إصابة عضو في فريق العمل الخاص بمدير الوكالة بيل بيرنز، بأعراض مرضية غريبة خلال زيارته إلى الهند هذا الشهر.

    الأعراض التي ظهرت على المسؤول الأمريكي والتي لا يعرف سببها بشكل قطعي إلى الآن، تكرر ظهورها في السنوات الخمس الماضية على مسؤولين آخرين، ويشار إليها اختصارا باسم "متلازمة هافانا".

    ظهرت هذه الأعراض أولا على الدبلوماسين الأمريكيين في كوبا عام 2016، ثم توالت بؤر الانتشار لاحقا لتشمل بلدان من بينها الصين وفيتنام وألمانيا، كما طالت مسؤولين كنديين، لتبدو بذلك ظاهرة أكثر عالمية.

    لكن يبدو أن هذا المرض أكثر استهدافا للأمريكيين، حيث شهد عدد متزايد من الدبلوماسيين وغيرهم من الموظفين الحكوميين، ومعظمهم من المقيمين في الخارج، مجموعة من الأعراض الغريبة والمنهكة في كثير من الأحيان.

    ودفع ذلك إلى سلسلة من التحقيقات الحكومية والعلمية في ما وصفه بعض المسؤولين بالحوادث الصحية الشاذة، لكن أشار آخرون إلى وقوع هجمات متعمدة وغامضة تستهدف هؤلاء الأشخاص من ذوي المهام الرفيعة.

    تاريخ المتلازمة وأعراضها

    متلازمة "هافانا" هي سلسلة من الأعراض الصحية غير المبررة – حتى الآن - والتي عانى منها لأول مرة موظفو وزارة الخارجية الأمريكية المتمركزون في كوبا ابتداء من أواخر عام 2016.

    وصل الدبلوماسيون إلى كوبا في الأساس ضمن خطة التقارب بين البلدين التي بدأها الرئيس الأسبق باراك أوباما، بعد عقود من القطيعة الدبلوماسية بينهما، لكن ظهور المرض على الأراضي الكوبية أدى إلى توتر تلك العلاقات النامية.

    منذ الإعلان عن الحالات الأولية، عانى الدبلوماسيون وضباط المخابرات المتمركزون في جميع أنحاء العالم من أعراض مماثلة.

    وأبلغ المصابون عن مجموعة من الأعراض التي شملت الدوخة والصداع والتعب والغثيان والقلق والصعوبات المعرفية وفقدان الذاكرة بدرجات متفاوتة الشدة، وفي بعض الحالات، اضطر الدبلوماسيون وضباط المخابرات لترك الخدمة الفعلية بسبب مضاعفات الحالة.

    بؤر الإصابة

    كما أشرنا في الأعلى، ظهرت الحالات الأولى بين الأمريكيين والكنديين في كوبا أواخر العام 2016، وبعد ذلك، سجلت وزارة الخارجية الأمريكية حالات في الصين عام 2018، وتسبب ذلك في إجلاء موظفين أمريكيين وعائلاتهم من مدينة قوانغتشو.

    ووفقا للتقارير، تأثر دبلوماسيون ورجال استخبارات في روسيا وبولندا وجورجيا وتايوان، وربما يكون عدد من المسؤولين الأمريكيين المتمركزين في واشنطن قد تأثروا أيضا، بما في ذلك أحدهم الذي ورد أنه أصيب بالقرب من البيت الأبيض.

    في 24 أغسطس/ آب الماضي، أرجأت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس رحلة مقررة من سنغافورة إلى فيتنام مؤقتا بعدما أبلغت وزارة الخارجية مكتبها باكتشاف "حادثة صحية شاذة محتملة" في هانوي، وهو مصطلح استخدمه المسؤولون الأمريكيون للتعبير عن متلازمة هافانا، لكن بعد تقييم للخارجية، تقرر مواصلة الرحلة.

    في الشهر نفسه، رُصدت على الأقل حالتان مصابتان بالأعراض نفسها بين المسؤولين الأمريكيين المتواجدين في ألمانيا.

    أيضا، فتحت وزارة الخارجية والحكومة النمساوية تحقيقا في حالات محتملة ظهرت في فيينا في الأشهر القليلة الماضية، فيما استعانت وكالة المخابرات المركزية بمحارب قديم في مطاردة أسامة بن لادن لرئاسة فريق العمل الخاص بها للنظر في الأمر.

    قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ويليام بيرنز في مقابلة مع الإذاعة الوطنية العامة في 22 يوليو/ تموز: "ربما يكون هناك بضع مئات من الحوادث في جميع أنحاء الحكومة الأمريكية وفي جميع أنحاء العالم. لقد تأثر زملائي وضباطي وأفراد أسرتي".

    كيف يصاب المسؤولون بالمتلازمة إذن؟

    في البداية، شك المحققون في أن المتلازمة كانت نتيجة هجوم بسلاح صوتي، ومع ذلك، افترض تحليل شامل أجرته لجنة علمية أمريكية، في ديسمبر/ كانون الأول، أن التعرض لنوع من الطاقة الموجهة كان السبب الأكثر ترجيحا.

    حددت اللجنة - التي كلفت من قبل وزارة الخارجية ونظمتها الأكاديميات الوطنية للعلوم والهندسة والطب - "طاقة التردد اللاسلكي النبضي الموجه (RF)" على أنها السبب الأكثر ترجيحا للأعراض.

    وخلص تقييم طبي مختلف في عام 2018 بالمثل إلى أن التعرض للموجات القصيرة "ميكروويف"، وهي نوع من طاقة التردد اللاسلكي، كان السبب الأكثر احتمالا لهذه المتلازمة، فيما وجد فحص أجرته جامعة بنسلفانيا لأدمغة 40 شخصا مصابا بالمتلازمة بعض الأدلة على تلف في الدماغ.

    الطاقة الموجهة كانت محل اختبار من قبل العديد من البلدان كسلاح محتمل، ولكن لها أيضا تطبيقات محتملة أخرى.

    ذكرت صحيفة "نيويوركر"، في مايو/ أيار، أن إحدى النظريات العملية للمحققين هي أن وكالة استخبارات أجنبية كانت تستهدف أجهزة الموجات القصيرة على المسؤولين الأمريكيين بهدف جمع البيانات من أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة الخاصة بهم.

    رد الفعل الأمريكي

    في البداية ألقى الرئيس السابق دونالد ترامب باللوم علنا على كوبا في الموجة الأولى من الحوادث، وهو اتهام نفته هافانا.

    أدى ظهور حالات في جميع أنحاء العالم بعد ذلك إلى تجديد الاهتمام داخل حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بهذه القضية وشكلت كل من وزارة الخارجية ووكالة المخابرات المركزية فرق عمل داخلية للتحقيق.

    قالت رئاسة لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ إنها تخطط للتحقيق في الأمر وتخصيص الموارد لحماية الضحايا. وأقر المجلس بالإجماع الشهر الماضي مشروع قانون بعنوان مساعدة الضحايا الأمريكيين المتضررين من الهجمات العصبية (هافانا).

    سيسمح مشروع القانون بتقديم دعم طبي ومالي إضافي لضباط المخابرات والدبلوماسيين المتأثرين بمشروع القانون. تم تقديمه في المنزل أيضا.

    حقيقة الاتهامات الموجهة لروسيا

    من وقت لآخر، وجهت اتهامات في الصحافة الأمريكية لموسكو بتنظيم "هجمات صوتية" على مسؤولين أمريكيين، ووصفت وزارة الخارجية الروسية هذه الاتهامات بأنها "عبثية وتلميحات غريبة".

    وفي وقت سابق، قال مدير وكالة الاستخبارات المركزية وليام بيرنز، إن روسيا ربما تكون متورطة في هذه الأحداث التي لا يمكن تفسيرها والتي تؤدي إلى تدهور صحة الدبلوماسيين الأمريكيين، لكن نقص البيانات يمنع التوصل إلى أي استنتاجات محددة.

    ومع ذلك، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز"، الشهر الماضي، عن مسؤول أمريكي مطّلع، قوله إن خبراء يحققون الظاهرة الغريبة، لم يجدوا أي دليل لاتهام روسيا.

    ورغم هذا قال الخبراء إن السيناريو الأكثر احتمالا يبقى أن موجات كهرومغناطيسية قصيرة استخدمت لاستهدافف مباني حكومية وسكنية، في إطار عمل استخباري أو ربما محاولة متعمدة للإضرار بالمسؤولين الأمريكيين بطرق غير مرئية ويصعب فهمها.

    من جانبها علقت وزارة الخارجية الروسية على التقارير التي ألمحت إلى تورط موسكو في انتشار "متلازمة هافانا" بين موظفي البعثات الدبلوماسية الأمريكية، بالقول إنها "مزيفة ومن محرضات رهاب الروس" وبمثابة اختلاق يتجاوز الفطرة السليمة.

    >> تابع أخبار العالم اليوم من خلال سبوتنيك

    انظر أيضا:

    إيران تندد بتدخل أمريكا في شؤون كوبا وتدعوها لرفع العقوبات عن هافانا
    صحيفة: رصد أعراض "عصبية" غريبة على مرضى "كورونا"
    صحيفة: لا دليل على تورط روسيا في إصابة الدبلوماسيين الأمريكيين بـ"متلازمة هافانا"
    الكلمات الدلالية:
    الخارجية الروسية, الولايات المتحدة الأمريكية, دونالد ترامب, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook