13:58 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصل ملك إسبانيا فيليب الخامس، ورئيس الوزراء بيدرو سانشيز، إلى جزيرة لا بالما في الكناري، مع استمرار تدفق حمم من بركان "كومبري فييخا" الثائر.

    وزار الملك فيليب وزوجته الملكة ليتيزيا، وكذلك رئيس الوزراء، الذي عاد لتوه من نيويورك، ووزير الداخلية فرناندو غراندي-مارلاسكا المقر العسكري والثكنات في بلدة إل فويرتي، حيث يوجد بعض الأشخاص الذين تم إجلاؤهم.

    وأوضح مصدر في منظمة الصليب الأحمر لوكالة "سبوتنيك" أنه من بين 400 شخص تم إجلاؤهم بقي في  بلدة إل فويرتي حوالي 40 شخصا، معظمهم من الأشخاص ذوي الاحتجاجات الخاصة وبعض مصابين نتيجة ثوران البركان.

    وأضاف قائلا: "تم إيواء معظم سكان الجزيرة البالغ عددهم 6 آلاف من قبل الأقارب والأصدقاء، كما تم إيواء البعض الآخر في الفنادق والمنازل والشقق التي كان يتم تأجيرها سابقًا للسياح".

    وارتدى ملك إسبانيا بنطلون الجينز وقميصا، في حين ارتدت الملكة ليتيزيا قميصًا أبيض وبنطلونًا فاتح اللون.

    وأجبر البركان الذي بدأ ثورانه عصر الأحد، ما مجموعه ستة آلاف شخص على إخلاء منازلهم، وقد دمّرت حممه عددا كبيرا من المنازل والأراضي وغطّت مساحات كبيرة. وبحسب القمر الاصطناعي الأوروبي لمراقبة الأرض "كوبرنيكوس" فقد أدى البركان إلى "تدمير 166 مبنى و103 هكتارات غطّتها الحمم المتدفقة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook