16:09 GMT21 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس مركز الدراسات العربية الإيرانية، الدكتور علي نوري زادة، إن المناورات العسكرية الإيرانية، تأتي في إطار الرد على المناورات العسكرية التي أجريت في العاصمة الآذرية باكو بمشاركة تركيا وأذربيجان وباكستان.

    وأكد في حديثه لراديو "سبوتنيك"، أن المناورات الإيرانية تأتي للتأكيد أيضا على أن إيران لديها القوة والقدرة لمواجهة أي تحد قد يأتي من الشمال.

    وأوضح أن مشاركة الجيش الإيراني وليس الحرس الثوري الإيراني في المنارورات، يعد دليلا على أن إيران تنظر إلى تحديات أكبر باعتبار أن هناك خطراً على أمنها القومي وسيادتها، لأن إسرائيل تشجع أذربيجان مع تركيا وباكستان لتشكيل حلف ما ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، على حد قوله.

    وأشار إلى أن التعاون الإسرائيلي الأذربيجاني كان محدوداً في الجوانب الأمنية والاقتصادية سابقاً، ولكن الآن يبدو أن هناك توسعا في هذا التعاون، ليصبح تعاوناً عسكرياً وهو ما تنظر إليه إيران باعتباره يمثل خطراً على سيادتها وأمنها القومي، بحسب قوله.

    و بدأ الجيش الإيراني، أمس الجمعة، مناورات عسكرية في شمال غرب البلاد قرب الحدود مع أذربيجان، وذلك بعد أيام من انتقادات وجهتها باكو لهذه الخطوة.

    وأكدت وزارة الخارجية الإيرانية، أن إجراء مناورات عسكرية هو قرار "سيادي"، مشددة على أن طهران لن تتسامح مع  أي "تواجد إسرائيلي" على حدودها"، في إشارة للتعاون العسكري المتزايد بين أذربيجان وإسرائيل.

    وقال قائد القوات البرية الإيرانية، كيومرث حيدري، أن المناورات تهدف إلى تعزيز الجهوزية القتالية للوحدات العسكرية في هذه المنطقة.

    انظر أيضا:

    محلل سياسي: إيران لا ترد بالقرب من حدودها ولكن تهاجم إسرائيل بطريقتها 
    إيران: من يعظون الناس عن حقوق الإنسان هم من يدعمون المجرمين في فلسطين
    دعوات الغرب للإسراع باستئناف مفاوضات فيينا مع إيران.. هل ثمة ما يخيفه؟
    أمريكا حول الاتفاق النووي: الكرة في ملعب إيران لكن الوقت ينفد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook