22:47 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وصف أستاذ ورئيس قسم علم وظائف الأعضاء في جامعة كاليفورنيا بسان فرانسيسكو، الحاصل على جائزة نوبل في الطب لعام 2021 ديفيد يوليوس، فوزه بالجائزة بأنه أمر لا يمكن تصديقه بسهولة.

    وأشار يوليوس في تصريحات لموقع "الشرق" إلى أن فوزه بالجائزة، يمكن أن يكون دفعة ملهمة للعلم.

    وذكر أن اكتشافاته مهمة لدرجة ضرورة شرحها لطلاب المدارس الابتدائية، مضيفا "الإحساس بالحرارة والألم، أمر نعرفه جميعاً وبفضل أبحاثي وأبحاث غيري من الزملاء علمنا السبب الرئيسي وراء تلك الأحاسيس".

    وأضاف بقوله "الاكتشاف جاء خطوة بخطوة"، مشيراً إلى أنه منذ الصغر رغب في اكتشاف "الاستجابات الصغيرة جداً التي تحدث لأجسامنا جراء التعرض للمثيرات المختلفة".

    أوضح يوليوس أن العمل على ذلك الاكتشاف "استغرق عمراً بأكمله" فمن السهل الشعور بالحرارة والألم"، ولكن الدخول في التفاصيل الجزيئية واستكشاف الأساس الفعلي لتلك الأحاسيس كان أكثر صعوبة بكثير.

    واستمر قائلا "أنا محظوظ، بالعمل في مجال أحبه"، لافتاً إلى أن "الكشف عن الأساس الجزيئي للأحساس عمل يُقربنا من فهم الأنظمة الحسية ومدى تأثيرها علينا وعلى بيولوجيتنا".

    وانتقل للحديث عن الطفرات على الجينات التي تجعلنا نشعر بالألم والحرارة، بقوله "الطفرات في الجينات المسؤولة عن الشعور بالحرارة والألم نادرة للغاية، إذ أنه لم يُلاحظها على مدار عمره كله".

    وتحدث عن أن القدرة البشرية على التفاعل مع البيئة المحيطة من حيث درجة الحرارة، لها تأثير عميق ومثير للاهتمام على فهم مدى التباين في الاستجابة للمؤثرات الخارجية بين البشر الذين يعيشون في بيئات مختلفة.

    وتطرق إلى أن أبرز تطبيقات اكتشافه تتمثل في أنه يمكن استخدامها لعلاج الألم الناجم عن بعض الأمراض العنيفة كالسرطان.

    وكانت لجنة نوبل في معهد كارولينسكا الطبي، قد أعلنت أمس الاثنين، في ستوكهولم، فوز الأمريكيين ديفيد جوليوس وأرديم باتابوتيان بجائزة نوبل للطب عن سنة 2021.

    وجاء في بيان اللجنة: مُنحت جائزة نوبل في الطب لعام 2021 للعلماء ديفيد جوليوس وأردم باتابوتيان، اللذين درسا كيفية تفاعل الكائنات الحية مع درجة الحرارة واللمس.

    واستخدم ديفيد يوليوس "الكابسيسين" وهو مركب لاذع من الفلفل الحار الذي يسبب الإحساس بالحرقان، لتحديد جهاز استشعار في النهايات العصبية للجلد يستجيب للحرارة.

    وتبلغ قيمة الجائزة التي يزيد عمرها عن قرن من الزمان، التي تمنحها الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، 1.15 مليون دولار.

    وعللت اللجنة بأن "الاكتشافات الرائدة للفائزَين بجائزة نوبل هذا العام سمحت بفهم كيف يمكن للحرارة والبرودة والقوة الميكانيكية تحفيز النبضات العصبية التي تسمح بإدراك العالم والتكيف معه".

    ووفقا للجنة: "هذه المعرفة تستخدم في تطوير علاجات لمجموعة كبيرة من الحالات المرضية من بينها الألم المزمن".

    ديفيد جوليوس (65 عاما) وهو أستاذ في جامعة كاليفورنيا، استخدم مكون كابساييسين النشط في الفلفل الحار الذي يسبب إحساسا حراقا، لرصد وجود أحد المستقبلات في النهايات العصبية الجلدية يتفاعل مع الحرارة.

    أما مواطنه أرديرم باتابوتيان المولود في بيروت سنة 1967، وهو أستاذ في معهد "سكريبس ريسرتش" في كاليفورنيا، فقد استخدم خلايا حساسة على الضغط لاكتشاف فئة جديدة من المستقبلات تتفاعل مع المحفزات الميكانيكية في الجلد والأعضاء الداخلية.

    يستمر موسم نوبل مع جائزة الفيزياء، غدا الثلاثاء، والكيمياء بعد غد الأربعاء، تليهما الآداب الخميس، والسلام الجمعة، على أن ينتهي بمنح جائزة الاقتصاد الاثنين 11 تشرين الأول/أكتوبر.

    انظر أيضا:

    تعرف على الفائزين بجوائز "نوبل للحماقة"...لحية للوقاية من اللكمات وسمنة المسؤولين دليل فساد
    تكيف مع الجائحة... تسليم جوائز نوبل للفائزين في بلدانهم
    أمريكيان يحرزان جائزة نوبل للطب لعام 2021
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook