03:03 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وسائل إعلام أميركية إن مسؤولين أميركيين يحققون في حالات محتملة لمرض متلازمة هافانا في كولومبيا، قبل أيام من زيارة وزير الخارجية.

    وأصيب موظفو السفارة الأمريكية في بوغوتا بالمرض الغامض الذي يسبب صوتًا مزعجا في الأذنين وإرهاقًا وإحساسا بالدوخة.

    وتم الإبلاغ لأول مرة في كوبا في عام 2016، وقد أبلغت تقارير الدبلوماسيين الأمريكيون في جميع أنحاء العالم عن حالات الإصابة بالمتلازمة.

    وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" لأول مرة أن رسائل البريد الإلكتروني التي أرسلها السفير الأمريكي في كولومبيا فيليب غولدبرغ أكدت عددًا من "الحوادث الصحية غير المبررة".

    وقال الرئيس الكولومبي إيفان دوكي إن بلاده تحقق في التقارير، وأضاف أن الولايات المتحدة تقود التحقيق.

    ووصف الأمريكوون الذين أصيبوا بمتلازمة هافانا أصواتًا شديدة ومؤلمة في آذانهم، وقد عانى بعض من المصابين البالغ عددهم 200 شخص من الدوخة والتعب لعدة أشهر.

    وذكرت الصحيفة أن أكثر من نصف المتأثرين كانوا من موظفي وكالة المخابرات المركزية "سي أي ايه".

    كما ظهرت تقارير عن متلازمة هافانا يوم الجمعة في السفارة الأمريكية في برلين، وأصدر الرئيس جو بايدن بيانا تعهد فيه بالبحث عن "السبب ومن المسؤول".

    وجاء ذلك بعد ساعات من توقيعه قانونًا جديدًا يخول رؤساء وكالة المخابرات المركزية ووزارة الخارجية تقديم تعويضات مالية لموظفي الحكومة الأمريكية الذين تضرروا من هذه المتلازمة.

    وتأتي هذه الأنباء قبل السفر المقرر لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إلى العاصمة الكولومبية بوجوتا الأسبوع المقبل.

    انظر أيضا:

    كبير مستشاري وزارة الخارجية الأمريكية: "التيار الشمالي 2" الروسي أصبح حقيقة
    رئيس الأركان الأمريكي يلقي اللوم على وزارة الخارجية في فشل عملية الإجلاء من أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook