تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أمريكا: إلغاء حظر تمويل أبحاث الإنفلونزا والجراثيم المعدية

© AFP 2021 / Rhona Wiseوباء قاتل
وباء قاتل - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
ألغت الحكومة الأمريكية الحظرا على تمويل أبحاث تشمل الإنفلونزا والجراثيم والميكروبات الأخرى التي تعرف باسم "مسببات الأمراض"، التي يتعمد خلالها العلماء جعل هذه الميكروبات أكثر عدوى وأشد فتكا.

اللاجئون - لاجئو الروهينغا في مخيم بالوخالي للاجئين بالقرب من كوكس بازار، بنغلادش 11 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
وباء الدفتيريا ينتشر بين لاجئي الروهنغيا
وفرضت الحكومة الأمريكية هذا الحظر منذ عام 2014، وفقا لوكالة "رويترز"، وشمل حظر التمويل الاتحادي لأي تجارب جديدة في مجال ما يطلق عليه "الطفرة"، التي تعزز مسببات الأمراض مثل فيروسات إنفلونزا الطيور والتهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا).

جاء الإجراء الأمريكي بعد انتهاك معايير الأمان في المختبرات الاتحادية التي تضمنت طريقة معالجة بكتيريا الجمرة الخبيثة وإنفلونزا الطيور.

وأثار هذا الأمر تساؤلات حول مستوى الأمان في المختبرات الوطنية التي تخضع لإجراءات أمنية مشددة.

ورغم أن أبحاث "الطفرة" قد تسفر عن رؤية مفيدة بشأن تطور مسببات الأمراض بشكل طبيعي، فإن مسببات الأمراض التي يتم تعزيزها في المختبرات قد تُستخدم في الحرب البيولوجية أو الإرهاب البيولوجي إذا خرجت عن السيطرة.

وذكر بيان معاهد الصحة الوطنية الأمريكية، أمس الثلاثاء 19 ديسمبر / كانون الأول، أن مثل هذا العمل مهم لمساعدة العلماء في فهم وتطوير إجراءات مضادة فعالة ضد مسببات الأمراض التي تتطور بسرعة وتشكل خطرا على الصحة العامة.

من جهته قال فرانسيس كولينز، مدير معاهد الصحة الوطنية: "حظر التمويل أُلغي بعد أن نشرت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية إطارا عمليا لتوجيه القرارات المتعلقة بالعمل على مسببات الأمراض التي يُحتمل أن تسبب وباء".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала