بالصور... مسعود...قرد بابون يقيم في مأوى للكلاب في لبنان ويحلم بموطنه

تابعنا عبرTelegram
كان القرد مسعود محتجزا كحيوان أليف، في بيت قرب طريق سريع جنوبي لبنان حتى عشرة أيام مضت عندما أنقذته ناشطة في مجال حقوق الحيوان.

قرد - سبوتنيك عربي
العثور على "إنسان غاب" مقتولا بطعنات أداة حادة في إندونيسيا
لكن رحلة الحيوان نحو الحرية التامة لم تصل محطتها النهائية بعد. بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

وقالت — باللهجة العامية — الناشطة المتطوعة لمساعدة الحيوانات لورا شتاينباخ، التي أنقذت مسعود وهو من فصيلة البابون، "ما في توعية للكلاب إنه الواحد يربي كلب ببيته، كيف بدهن يقدروا يربوا بابون؟ وهيدا كان محطوط بين الناس على الطريق العام، يعني حد جنينة الجماعة الناس يا اللي عندهم، ما عارفين شو بيأكل، شو بيعمل بالصقعة، بالبرد، هدا غلط".

وأضافت أنها تعتقد أن مسعود قد جرى تهريبه إلى لبنان بشكل غير قانوني من سوريا.

وقالت "هيدا الشي كليا غلط للحيوانات، ما فيه مخصصين له، ما فيه بيطري يعتني فيه، هيدا بيحمل أمراض، من سوريا مهرب، فيه تهريب من سوريا".

ويمضي القرد مسعود حاليا وقته في قفص صغير في زاوية بمأوى للكلاب تديره شتاينباخ قرب مدينة صور جنوبي لبنان.

© REUTERS / ALI HASHISHOقرد البابون مسعود الذي يعيش في لبنان
قرد البابون مسعود الذي يعيش في لبنان  - سبوتنيك عربي
قرد البابون مسعود الذي يعيش في لبنان

وأوضحت شتاينباخ أنها نجحت في إنقاذ مسعود بعد نقاش استمر ثلاث ساعات مع مالكه بشأن الخطر الذي يكمن في وجود حيوان بري وسط الناس.

وأشارت شتاينباخ إلى أن حالة مسعود تطورت كثيرا لكنها ليست مثالية بعد، قائلة إنها تأمل أن يتسنى نقله إلى أثيوبيا حيث يعيش أقرانه في البرية. وهذا الحيوان كان موجودا في دول شمال شرقي أفريقيا وكان المصريون القدماء يعتبرونه مقدسا.

ولمحت شتاينباخ إلى أنها تعتقد أن عمر مسعود بين ثلاث وأربع سنوات. والوجبة المفضلة لمسعود هي الفلافل الساخنة التي تجلبها له من محل قريب.

وتقول جمعية حيوانات لبنان التي تهتم بحقوق الحيوان إنه كان دائما هناك منذ فترة طويلة تجارة رائجة ومربحة بين لبنان وسوريا لكن لم يتسن لها تأكيد ما إذا كان مسعود قد تم تهريبه إلى لبنان.

قال متطوع في مساعدة الحيوانات يدعى علي الحكيم — باللهجة العامية — "كل شي بتعملوا منيح للحيوان كأنه عم تعملوا للإنسان، هي ذاتها، في عالم (ناس)، فيه جمعيات بتهتم بالإنسان، فيه للشهداء والأيتام، مش غلط يكون فيه عالم بتهتم بالحيوان".

وأقر لبنان في أغسطس آب 2017 قانونا لحماية الحياة البرية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала