تونس تتغلب على رداءة أصوات المؤذنين بالموسيقى

تابعنا عبرTelegram
تعتزم تونس تدريب المؤذنين، على طرق النطق التونسي السليم لمخارج الحروف عند رفع الآذان وفقا للمدرسة وللمقامات التونسية، وذلك على أيدي أساتذة مختصين في الصوتيات والموسيقى.

الرئيس الفرنسي ماكرون في اليونان - سبوتنيك عربي
ماكرون: الربيع العربي لم ينته بعد في تونس
الخطوة التي أقبلت عليها الجمهورية التونسية، جاءت بعد شكاوى العديد من المواطنين من رداءة أصوات المؤذنين والإزعاج الذي تسببه أصواتهم ومطالبتهم باستبدالهم بمؤذنين يتمتعون بحسن الصوت. 

من جانبها قالت ليلى أولاد علي، النائبة في البرلمان التونسي، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، إن إقبال وزارة الأوقاف التونسية على مثل هذه الخطوة يهدف إلى تدريب وتأهيل رجال الدين والمؤذنين، بحيث يظهرون في أبهى صورهم. 

وأضافت أن الأمر يتعلق بأن يكون هناك أداء موحد وجيد في المساجد، بدلا من عدم التجانس الذي ربما سجل خلال الفترات الماضية.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم، عن أن التجربة تهدف إلى تكوين المؤذنين في مجال تجويد الآذان وذلك "وفقا للمدرسة التونسية".

وأضاف في تصريح لوكالة "تونس أفريقيا" للأنباء، أن تونس لديها موروثا هاما من المؤذنين والقراء الذين ساهموا في تنشئة جيل كبير. مؤكدا أن الوزارة ستعمل على "تكوين جيل جديد من المؤذنين وفق هذا الموروث".

وتشرع تونس في البدء بمؤذني المساجد الكبرى على أن تعمم خلال الفترة المقبلة على جميع المساجد، وذلك من خلال معهد الرشيدية وهو من أقدم المدارس الموسيقية العربية، ويعود تأسيسه إلى ثلاثينيات القرن.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала