وفد من قادة حماس برئاسة هنية يتوجه إلى القاهرة

© AP Photo / Adel Hanaإسماعيل عبد السلام أحمد هنية، رئيس وزراء السلطة الفلسطينية السابق، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس،عزام الأحمد قيادي في حركة فتح وعضو المجلس الثوري للحركة
إسماعيل عبد السلام أحمد هنية، رئيس وزراء السلطة الفلسطينية السابق، ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس،عزام الأحمد قيادي في حركة فتح وعضو المجلس الثوري للحركة - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
غادر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، اليوم الجمعة، على رأس وفد من قادة الحركة، ضم خليل الحية وروحي مشتهى وفتحي حماد، إلى القاهرة للقاء عدد من المسؤولين المصريين.

رام الله — سبوتنيك. وقال المتحدث باسم حركة حماس، فوزي برهوم، في بيان مقتضب:"إن زيارة وفد حماس إلى القاهرة تأتي ضمن ترتيبات مسبقة في إطار جهود حماس للتشاور مع مصر للتخفيف عن قطاع غزة ومحاولة المساعدة في حل الأزمات المختلفة والتي أوصلت القطاع إلى حافة الهاوية".

ما أبرز الملفات المطروحة على مائدة مباحثات المصالحة الفلسطينية بالقاهرة الثلاثاء القادم؟
وأضاف: "سيبحث وفد حماس مع المسؤولين المصريين استكمال تنفيذ اتفاق المصالحة على أساس اتفاق 2011 و2017، ولدفع الجهود المصرية لإتمامها".

وتابع البيان: "وتندرج زيارة وفد قادة حماس ضمن الجهود التي تبذلها الحركة لحماية القضية الفلسطينية ومواجهة القرار الأمريكي الأخير بشأن القدس ومواجهة الاستيطان".

وكان عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، قال قبل أيام، إن مصر أبلغت حركته استمرارها في رعاية اتفاقات المصالحة الفلسطينية مع حركة فتح، مشيرا إلى أنه التقى مسؤولين مصريين خلال زيارة لم يُعلن عنها الأسبوع قبل الماضي.

القوات الجوية الإسرائيلية، القاعدة الجوية الإسرائيلية هاتزيريم، بئر السبع، صحراء النقب 27 ديسمبر/ كانون الأول 2017 - سبوتنيك عربي
غارة إسرائيلية على موقع تابع لحركة حماس جنوب قطاع غزة
وقال أبو مرزوق، في تصريحات صحفية إن "النقاشات تركزت بشكل رئيسي حول الشأن الفلسطيني الداخلي، وتم خلالها استكشاف الخطوات المقبلة في ملف المصالحة الفلسطينية التي شهدت تراجعا كبيرا خلال الأسابيع القليلة الماضية، في محاولة لاستدراك مسار المصالحة الفلسطينية والسير قدما بها".

وأضاف: "ما أبلغنا به أن مصر مستمرة في رعاية ملف المصالحة الفلسطينية وتتابع سيرها أولًا بأول، ومن بين ذلك ترتيب لقاء يجمع بين وفد الحركة والمسؤولين المصريين لمناقشة الملفات الثنائية بين الحركة ومصر، بالإضافة إلى مستجدات المصالحة الفلسطينية، وسبل تذليل العقبات التي تواجهها".

وتابع أن "حماس حريصة على إنجاح الرعاية المصرية وتذليل العقبات أمام تطبيق المصالحة الفلسطينية"، مشيرا إلى أن تحديد توقيت تحرك الوسيط المصري هو قرار خاص بالمصريين، وله علاقة بالأوضاع الداخلية المصرية لكن رعاية الملف والاستمرار في بذل الجهود فهذه مسألة أخرى، وهي مستمرة ولم تنقطع. 

وبدأت مصر، في أكتوبر/تشرين الأول، الفلسطينية رعاية المصالحة بين فتح وحماس وبحث ملفات تمكين حكومة الوفاق الوطنى الفلسطينى من العمل فى قطاع غزة، وأبرزها الانتخابات، القضاء، الأمن، السلاح، منظمة التحرير، والرؤية السياسية.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала