بالصور... بن سلمان يسعى للربط بين الرياض وجدة في 76 دقيقة فقط

© AP Photo / Alastair Grantمحمد بن سلمان أثناء زيارته إلى لندن
محمد بن سلمان أثناء زيارته إلى لندن - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
التقى ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، الأربعاء 4 نيسان/أبريل، مع مؤسس مجموعة "فيرجين"، الملياردير البريطاني، ريتشارد برانسون في ميناء موهافي للطيران والفضاء في الولايات المتحدة، من أجل مناقشة طرح نظام نقل "هايبرلوب" السريع إلى المملكة العربية السعودية.

وقابل بن سلمان، وعدد من الأعضاء الآخرين في وزارة الدفاع السعودية في الميناء المتواجد في ميناء كاليفورنيا الأمريكية، برانسون، وشركته "فيرجن غالاكتيك"، التي تقوم بتطوير مركبات للسفر في الفضاء التجاري، من أجل مناقشة الشراكات المحتملة مع المملكة العربية السعودية، بحسب مجلة "بيزنس إنسايدر" الأمريكية.

كما طرح بن سلمان وريتشارد برانسون خلال لقائهما، فكرة تطوير نظام نقل "هايبر لوب" عالي السرعة، من أجل مساعدة الركاب على الانتقال بين العاصمة السعودية الرياض، والمركز التجاري الرئيسي لمدينة جدة خلال 76 دقيقة فقط.

وفي الوقت الحالي، فإن الوقت المستلزم للسفر بين المدينتين، يزيد قليلا عن 10 ساعات بوسائل النقل العامة، بينما تستغرق الرحلات الجوية المباشرة حوالي 95 دقيقة.

​وكشف بن سلمان النقاب عن "رؤية الهايبرلوب 2030"، كجزء من "رؤية المملكة" 2030"، لتحديث أنظمة النقل.

وقال محمد بن سلمان، في بيان من شركة "فيرجن هايبر لوب"، إن "هايبر لوب" هو العامل المحفز لتمكين جميع تقنيات الجيل الرابع من الازدهار في المملكة، في الوقت الذي تخلق فيه مجتمعا نابضاً بالحياة، واقتصادا مزدهرا، من خلال مدن ذات رؤية ومجموعات عالية التقنية".

وأكدت "فيرجين"، أن نظام "هايبر لوب"، من الممكن أن يضع المملكة العربية السعودية كـ "بوابة إلى ثلاث قارات".

​و"هايبر لوب" هو نظام "ترانزيت" عالي السرعة، تم اقتراحه لأول مرة من قبل شركة "إيون ماسك" في عام 2013، والهدف منه هو إرسال كبائن مليئة بالركاب عبر الأنابيب بسرعات عالية للغاية.

وتم دمج شركة "هايبر لوب" في عام 2014، وجمعت ما يزيد عن 295 مليون دولار من المستثمرين العالميين، بما في ذلك موانئ دبي العالمية.

ويتسلزم لبناء نظام "هايبر لوب"، إنشاء شبكات نفقية من الصفر. 

​وفي عام 2016، أعلنت شركة "فيرجين هايبر لوب" عن أنها تستكشف بناء أسلوب النقل في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبدأت في رسم خرائط الطرق المحتملة.

وجاء لقاء محمد بن سلمان وريتشارد برانسون في كالفورنيا مؤخرا، بعد أن تم عقد في شهر أكتوبر/تشرين الأول، مذكرة تفاهم بين صندوق الاستثمارات السعودية، ومجموعة "فيرجين"، على هامش منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала