تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

أمام فضائح زوجها... ميلانيا ترامب تكثف تواجدها في البيت الأبيض بهذه المبادرة (فيديو)

© REUTERS / KEVIN LAMARQUEميلانيا ترامب أثناء إطلاقها لمبادرتها التوعوية "Be Best" المتعلقة برفاهية الطفل، 7 مايو/أيار 2018
ميلانيا ترامب أثناء إطلاقها لمبادرتها التوعوية Be Best المتعلقة برفاهية الطفل، 7 مايو/أيار 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أطلقت ميلانيا ترامب، قرينة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاثنين 7 مايو/أيار الجاري، رسميا مبادرة طال انتظارها من جانبها، بشأن دعم الأطفال في أن يكونوا أفرادا صالحين في المجتمع.

وأشارت ترامب إن حملتها التي تحمل اسم "Be Best" أو "كن أفضل"، ستركز على الأمور المتعلقة برفاهية الطفل، وتأثير وسائل الإعلام الاجتماعية عليه، وإساءة استخدام الأطفال للمواد الأفيونية، وفقا لوكالة أنباء "أسوشيتد برس".

بريجيت ماكرون وميلانيا ترامب - سبوتنيك عربي
زوجة إيمانويل ماكرون تتحدث عن ميلانيا ترامب "السجينة الساحرة"
وتهدف حملة ترامب الجديدة، لتوفير التوعية العامة للآباء والأمهات وغيرهم من البالغين، من أجل تعليم الأطفال حول كيف أن يكونوا مواطنين صالحين، بما في ذلك أن يكونوا طيبين، أو غير متسلطين عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو في أي مكان آخر، والابتعاد عن المخدرات والعناية بأنفسهم.

وقالت ميلانيا ترامب في كلمتها، بمناسبة إطلاقها لمبادرة "Be Best": "بصفتي أم وسيدة أولى، يساورني القلق من أنه في عالم اليوم ذو الإيقاع السريع والمتصل ببعضه البعض بفضل وسائل التكنولوجيا، فإن يمكن للأطفال أن يكونوا أقل استعدادا للتعبير عن مشاعرهم أو إدارتها، وفي كثير من الأحيان يتحولون إلى أشكال من السلوك التدميري أو الإدماني مثل البلطجة وإدمان المخدرات أو حتى الانتحار".

وتابعت ميلانيا ترامب: "أشعر بقوة أنه كبالغين، يمكننا وينبغي لنا أن نكون أفضل في تعليم أطفالنا حول أهمية وجود حياة صحية ومتوازنة".

وأردفت في كلمتها التي ألقتها في حديقة الورود في البيت الأبيض: "إذا استمعنا حقا إلى ما يقوله أطفالنا، سواء مخاوفهم أو أفكارهم، فبإمكاننا نحن البالغين أن نوفر لهم الدعم والأدوات التي يحتاجون إليها لكي يصبحوا بالغين سعداء ومنتجين يساهمون بشكل إيجابي في المجتمع ومجتمعاتهم العالمي".

وجاء إعلان يوم الاثنين، بعد فترة من الظهور مرتفع لسيدة أمريكا أولى، بعد أن كانت قليلة التواجد بداخل البيت الأبيض، وفي شهر أبريل/ نيسان، انضمت ميلانيا إلى زوجها دونالد ترامب لاستضافة رئيس وزراء اليابان في مزرعة ترامب في فلوريدا ورئيس فرنسا في البيت الأبيض، كما مثلت الإدارة الأمريكية في جنازة السيدة الأولى السابقة باربرا بوش.

واء إعلان ميلانيا ترامب، في الوقت الذي لا يزال فيه زوجها يخضع لضغوط قانونية مكثفة من تحقيق محامي خاص حول التدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، ومواجهته لأسئلة عديدة حول 130 ألف دولار من الأموال دفعها أحد محاميه إلى الممثلة الإباحية، ستورمي دانييلز، التي تدعي أنها مارست الجنس معه في عام 2006.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала