نقيب الصحفيين التونسيين: وزير الداخلية يريد الترشح للرئاسة عبر بوابة الإسلاميين

تابعنا عبرTelegram
اتهم رئيس النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين، وزير الداخلية التونسي، بـ"مخالفة الدستور لخطب ود حركة النهضة "الإسلامية" لأغراض انتخابية".

وقال نقيب الصحفيين التونسيين، ناجي البغوري، اليوم السبت 19 مايو/أيار إن "وزير الداخلية التونسي لطفي برهام، يرغب في الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، على حساب مخالفة الدستور ومكتسبات الشعب التونسي".

وأضاف البغوري في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك" أن "وزير الداخلية تجاوز صلاحياته وتحول شيخا ومفتيا، فأراد عقاب المفطرين، وإغلاق المقاهي بزعم أن هناك منشورا وزاريا يلزم بذلك، رغم أن الدستور التونسي الذي يتفوق على جميع القوانين والقرارات الوزارية نص بوضوح على حرية الضمير".

وشدد البغوري على أن وزير الداخلية علاقته سيئة بالصحفيين والقضاة والنشطاء، وجماهير كرة القدم، ومعروف بعدائه لحقوق الإنسان، ولكنه أراد أن يضيف لكل ذلك، بحسب نقيب الصحفيين التونسيين، الوصاية على المواطنين، وتقسيمهم إلى مؤمنين وغير مؤمنين.

وكشف رئيس النقابة الوطنية للصحفيين أن حديث وزير الداخلية عن عقاب المهاجرين بالإفطار يعد مؤشرا سلبيا، وتراجعا لحرية التعبير التي يتميز بها المجتمع التونسي، مضيفا أن "برهام يخطب ود الإسلاميين بعد تحقيقهم لتقدما في الانتخابات البلدية، لرغبته في نيل أصواتهم ودعمهم له في الانتخابات الرئاسية المقرر لها نوفمبر 2019، خصوصا أن غالبية حركة النهضة في تونس سبق أن انتقدوه بشدة لانتمائه للنظام السابق".

وعن الحزب أو الاتجاه السياسي الذي سيمثله وزير الداخلية في الانتخابات الرئاسية المقبلة، قال البغوري إنه أغلب الظن أنه سيترشح للانتخابات الرئاسية كمستقل، لأنه حتى الآن لم يتضح تأييد أي حزب له، ولفت نقيب الصحفيين إلى أنه لابد أن تبعد محاولات الوزير لتلميع نفسه، وتقديم نفسه للإسلاميين عن حقوق الشعب التونسي.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала