خبير يوضح سبب تهديد إيران للسعودية بـ"1000 صاروخ"

© AFP 2022 / Atta Kenareالعرض العسكري بمناسبة "يوم الجيش" في طهران، إيران 18 أبريل/ نيسان 2017
العرض العسكري بمناسبة يوم الجيش في طهران، إيران 18 أبريل/ نيسان 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال محمد نور الدين، الخبير في الشؤون الإيرانية، إن رسالة كبير مستشاري المرشد الإيراني للشؤون العسكرية اللواء رحيم صفوي للمملكة العربية السعودية، تعد الأكثر عنفا خلال السنوات الماضية.

وأوضح نور الدين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الثلاثاء 26 يونيو/ حزيران 2018، أن هذه هي أول مرة تهدد فيها إيران باستخدام القوة العسكرية المباشرة ضد العائلة المالكة السعودية، بتهديدهم بإرسال 1000 صاروخ للقصور الملكية، ما يشير إلى تغير وتبدل كبير في نبرة طهران، التي كانت تتعمد الهدوء في السابق.

وأضاف الخبير في الشؤون الإيرانية، أن إيران ترد بهذه التصريحات على ما صرح به ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بأنه لم تعد هناك أي نقاط للالتقاء بين الرياض وطهران، وأنه لا يوجد مجال للتفاوض بين الطرفين، وبالتالي فهذه التصريحات رسالة للمملكة العربية السعودية، بأن البديل جاهز لدى إيران، وهو الحرب والسلاح.

صورة أرشيفية للجيش الإيراني - سبوتنيك عربي
إيران تهدد السعودية بقصف القصور الملكية بـ"1000 صاروخ"

ولفت نور الدين، إلى أن "إيران كانت تتعامل خلال الأشهر الماضية بضبط نفس، حيث كانت تعلن في كافة المحافل الدولية استعدادها للتوصل لاتفاقات وتفاهمات مع السعودية، لإنهاء الخلاف المستمر منذ سنوات طويلة، ولكن مقابلة هذه المساعي بحالة من التجاهل، وتطور الأمر لقطع خطوط الاتصال غير المباشرة، كانت نتيجته هذه التهديدات".

وأكد نور الدين أن "الإيرانيين لا ينسون ولن يغفروا لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أنه أحد الأسباب الرئيسية في تغيير الموقف الأمريكي من الاتفاق النووي، الموقع بين الدول الكبرى وإيران، وكان سببا في انسحاب الولايات المتحدة من هذا الاتفاق، بعدما كان هناك أمل في تعاون بين أمريكا وإيران، ينهي الخلافات القائمة منذ فترة طويلة بين الطرفين".

وأردف: "يمكن اعتبار تصريحات اللواء رحيم صفوي، كبير مستشاري المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، ترجمة لحال الشارع السياسي في إيران الآن، بعدما سد السعوديون كافة السبل أمام قادة الدولة للتوصل إلى اتفاق ينهي الحرب الباردة بينهما، كما يمكن اعتباره نوعا من استعراض القوة، خاصة أن السعودية أبدت تخوفها من إمداد إيران لليمن بصواريخ، يتم قصف الرياض بها".

ووجه كبير مستشاري المرشد الإيراني للشؤون العسكرية اللواء رحيم صفوي، رسالة تهديد "غير مسبوقة" إلى المملكة العربية السعودية. ورأى صفوي أن "أياً من دول الجوار لا تشكل تهديداً لإيران"، وهدد بـ"قصف القصور الملكية السعودية"، إذا أراد السعوديون "ارتكاب خطأ"، على حد قوله، معتبرا أن بلاده هي "القوة الأولى في المنطقة"، وذلك

وقال مستشار خامنئي: "إن إيران هي قوة كبيرة، وإذا أرادوا ارتكاب خطأ ففي اليوم الأول سيتم قصف قصورهم الملكية في الرياض بـ1000 صاروخ وتدميرها، وطبعا استبعد أن يرتكبوا مثل هذه الحماقة".

وجاءت تصريحات صفوي، خلال كلمة ألقاها، في تجمع رواد الدفاع المقدس بمحافظة فارس، حيث تحدث عما سماه "قدرة إيران الإقليمية"، مضيفا أنه "في الوقت نفسه، تتراجع قدرات أمريكا الثقافية والعسكرية والاقتصادية، لكن على الأعداء أن يدركوا أن إيران هي القوة الأولى في المنطقة، ولا يمكن حل أي مشكلة بدون حضور إيران".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала