المسماري يعلن عن مقتل 2 من أخطر العناصر الإرهابية في درنة

© AFP 2022 / Abdullah Domaعناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم "داعش" في بنغازي، ليبيا 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
عناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم داعش في بنغازي، ليبيا 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أعلن مكتب الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية، العميد أحمد المسماري، اليوم الاثنين، أن قوات الجيش الليبي في مدينة درنة شرقي البلاد قد تمكنت من القضاء على اثنين من العناصر الإرهابية خلال عملية نوعية.

بنغازي — سبوتنيك. وقال مكتب الناطق الرسمي في بيان صحفي حصلت وكالة "سبوتنيك"، على نسخة منه إن "غرفة عمليات الكرامة تعلن بأن الوحدات العسكرية التابعة لغرفة عمليات عمر المختار والقوة المساندة في درنة تمكنت من القضاء على الإرهابيين عمر جمعة الشعلالي ومحمد الطشاني خلال عملية نوعية في وقت متأخر من الليبية الماضية"، مشيراً أن "هذين الإرهابيين هما من أخطر العناصر الإرهابية المختبئة في حي المدينة القديمة بدرنة".

عناصر الجيش الوطني الليبي خلال مواجهة إرهابيي تنظيم داعش في بنغازي، ليبيا 9 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017 - سبوتنيك عربي
بسبب القناصة والألغام... الجيش الليبي في ورطة
يشار إلى أن الاشتباكات بين قوات الجيش الليبي وعناصر من مجلس شورى درنة لا تزال مستمرة حتى الآن، وهم خلايا نائمة كانوا يتمركزون في حي المدينة القديمة بمدينة درنة ولا يزال بعضهم محاصرا في تلك المنطقة وسط درنة، وتعتبر هذه المنطقة ذات تضاريس صعبة وشوارع ضيقة يصعب معها دخول المدرعات والدبابات التابعة لقوات الجيش الليبي.

يذكر أن مدينة درنة هي أهم معاقل الجماعات المتشددة التي كانت تتبع تنظيم "القاعدة" الإرهابي في عهد الزعيم السابق العقيد معمر القذافي.

وأعلن قائد القوات المسلحة الليبية، المشير خليفة حفتر، في 28 يونيو/ حزيران الماضي، تحرير مدينة درنة بالكامل بعد معركة استمرت نحو شهرين.

هذا وقد أفاد مصدر عسكري ليبي في مدينة درنة الليبية في وقت سابق، بأن قوات الجيش الليبي تواجه بقايا التنظيمات الإرهابية بمنطقة المدينة القديمة في درنة شرقي البلاد، مشيراً أن هناك مجموعة من الإرهابيين حاولوا الهروب خلال اليومين الماضيين.

وقال المصدر العسكري لوكالة "سبوتنيك"، إن قوات الجيش الليبي لا تزال تواجه بقايا الإرهابين في مدينة درنة الليبية"، مشيراً إلى أن "منطقة المدينة القديمة أخر معاقل مجلس شورى درنة الإرهابي حيث يتواجدون في مساحة تقدر بحوالي 500 متر مربع. وتتميز المنطقة بشوارعها الضيقة بحيث يتعذر على المدرعات والسيارات الكبيرة دخولها.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала