رسائل من "الجولانيين": نرفض "حماقات" ترامب... سنستعيد أرضنا بالطريقة المناسبة

© Sputnik . Bassam al-Safadiردود أفعال في الجولان المحتل على تصريحات ترامب حول الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، سوريا 25 مارس/ آذار 2019
ردود أفعال في الجولان المحتل على تصريحات ترامب حول الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، سوريا 25 مارس/ آذار 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
تصاعدت حدة ردود الشارع السوري على خطوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول الجولان السوري المحتل ومحاولات إلحاقه بالسيادة الإسرائيلية.

وبدأت ردود الفعل الغاضبة تتخذ منحى يستلهم نموذج المقاومة الشعبية المسلحة، على أن يتم التنسيق مع الجيش العربي السوري، وضمن رؤية القيادة السياسية السورية.

وقفة القنيطرة قرب منطقة الفصل، الجولان، سوريا 25 مارس/ آذار 2019 - سبوتنيك عربي
الكرملين يأسف لقرار واشنطن بشأن الجولان الذي سيكون له نتائج سلبية
وكان عدد من وجهاء عشائر الجولان السوري المحتل خلال لقاء مع "سبوتنيك" أكدوا يوم أمس الأول في مخيم مساكن برزة للنازحين (أحد عشرات المخيمات المنتشرة في سوريا) رفضهم تصريحات ترامب، مشددين على أن الجولان أرض عربية سورية وسيعودون إليها مهما طال الزمن.

وقال الشيخ يوسف محمود مفلح الكبيري، وهو من أبناء محافظة القنيطرة المحتلة عام 1967، بأن "تصريحات ترامب "مجرد هراء"، و"هذا الرئيس فيه شيء من الهلوسة والجنون".

وأضاف الشيخ الكبيري أن تصريحات ترامب "ليست ذات تأثير معنوي ونفسي على أبناء الجولان المتمسكين بأرضهم المحتلة وهو ما تدعمه قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ذات الصلة، والتي أقرت بأن الجولان هو أرض عربية سورية محتلة".

وعبر الشيخ الكبيري عن "رفض أبناء الجولان السوري المحتل لما قاله ترامب واعتبر أن تصريحاته تأتي إرضاء للصهاينة وخدمة للانتخابات الإسرائيلية"، مؤكدا أن "الجولان تاريخياً وجغرافياً هو أرض سورية، وسيعود اهله إليه بأي طريقة تراها القيادة السورية مناسبة".

بدوره قال الحاج محمد صبري المطلق من قرية دلوة الجولانية، وهي قرية صغيرة تبعد عن مدينة القنيطرة نحو 8 كم وتم تهجير أهلها في حرب 1967: إنه نزح من الجولان عندما كان عمره 25 عامًا، وقد بلغ الآن  80 عاماً وهو يرفض قرار ترامب لإرضاء إسرائيل من أجل الانتخابات، موضحاً أنه عاش في الجولان مع الأباء والأجداد، وسيعود إليه.

إحدى الأمهات الجولانيات التي لا تزال تقبض في ذاكرتها على السنين التي عاشتها في الجولان المحتل، أكدت لـ سبوتنيك أنها ستعود إلى أرضها، وأنها ترفض قرار الرئيس الأمريكي، مشددة على أن "الجولان عائد للوطن الأم ولن يكون إسرائيلياً أبدا".

الطفل كرم حميدي ذو الـ 11 عاما، قال لـ سبوتنيك: جدي استشهد في الجولان.. أنا عائد إلى الجولان أرض الأجداد".

الحاج إبراهيم محمد علي ضيف الله الهلال من أبناء الجولان السوري المحتل تحدث عن مأساة النزوح عام 1967 وقال: كنت آنذاك في الـ 25 من عمري، مؤكدا لـ سبوتنيك رفضه قرار ترامب لكونه لا يوجد له وصاية على الشعب السوري ولا على الجولان السوري المحتل.

وقال الشيخ الهلال: لا يحق لترامب أن يعطي أرضنا لإسرائيل، نحن لسنا أيتاما عنده.. الأرض أرضنا ومن يريد أن يعطي فليعطي مما يملك.. وعدنا أبناءنا وأحفادنا بأننا عائدون إلى أرضنا.

© Sputnik . Bassam al-Safadi ردود أفعال في الجولان المحتل على تصريحات ترامب حول الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، سوريا 25 مارس/ آذار 2019
 ردود أفعال في الجولان المحتل على تصريحات ترامب حول الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، سوريا 25 مارس/ آذار 2019 - سبوتنيك عربي
ردود أفعال في الجولان المحتل على تصريحات ترامب حول الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، سوريا 25 مارس/ آذار 2019

الباحث في شؤون الجولان أحمد الحسن أشار إلى أن قرار ترامب العنصري لم يفاجئ أهالي الجولان "لأننا نعلم عمالة ودعم أمريكا للصهاينة"، مذكراً بوديعة رابين الشهيرة والتي قالت بشكل صريح إن الجولان أرض سورية والوسيط في تلك المفاوضات كان الأمريكي نفسه، مشددا على أن أبناء الجولان متشبثين بأرضهم وسيعودون إليها.

أهالي الجولان المحتل: أرضنا سورية

واعتصم يوم السبت أهالي الجولان في القسم المحنل ضد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضم الجولان إلى الكيان الإسرائيلي، معتبرين أن القرار يهدد الأمن والسلام في المنطقة ويعد باطلا ولاغيا ولا أثر قانونيا له.

وعبر الدكتور واصف خاطر لمراسل "سبوتنيك" في الأراضي المحتلة عن رفض أهالي الجولان لقرار ترامب (الأحمق)، واصفا علاقته برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بعلاقة تخادم.

وأضاف: كما تشرق الشمس وتغرب، هكذا الجولان سيبقى عربيا سوريا.

الأسير المحرر من سجون الاحتلال الإسرائيلي بشر المقت، وهو شقيق عميد الأسرى العرب صدقي المقت، أكد لـ"سبوتنيك" أن "سوريا التي انتصرت على الإرهاب مع حلفائها، ستنتصر أيضا على المحتلين مع حلفائها.

الاعتصام الذي شاركت فيه كافة فئات أهالي الجولان الاجتماعية والسياسية في ساحة مجدل شمس، يأتي تأكيدا على هوية الجولان السوري الوطنية والقومية، ورفضا واستنكارا لتصريحات الرئيس الأمريكي حول مستقبل الجولان السوري المحتل، وحول استعداد الولايات المتحدة الأمريكيه للاعتراف بسيادة كيان الاحتلال الإسرائيلي على الجولان.

وأكد أهالي الجولان المحتل  أن تصريحات الرئيس الاميركي وأركان إدارته حول الجولان السوري المحتل، لن تغير أبداً من حقيقة أن الجولان كان وسيبقی عربياً سورياً وان الشعب السوري، أكثر عزيمة علی تحريره اليوم أكثر من أي وقت مضى.

ونددت الأوساط السياسية والشعبية في الجولان، بتصريحات الرئيس الأمريكي موضحة أن هذه التصريحات اللا مسؤولة حول الجولان السوري المحتل، تؤكد مجددا انحياز الولايات المتحدة الأعمى لكيان الاحتلال ودعمها اللا محدود لسلوكه العدواني.

وأكد المعتصمون أن الجولان هو جزء لا يتجزأ من الجمهورية العربية السورية، وأن تغريدة ترامب التي جاءت بعد تقرير للخارجية الأمريكية أسقطت فيه مصطلح مناطق محتلة عن الجولان وغزة والضفة الغربية تبعها زيارة وزير الخارجية الامريكية الى الكيان وسط حديث عن اقتراب حديث واشنطن عن خطتها للسلام في المنطقة.

أهالي القنيطرة: "ما جمعه الله لا يفرقه ترامب"وفي المنطقة المحررة من الجولان، نظمت الفعاليات الأهلية والشعبية في محافظة القنيطرة يوم السبت الماضي وقفة احتجاجية في موقع عين التينة مقابل بلدة مجدل شمس المحتلة تنديدا بتصريحات ترامب حول الجولان السوري المحتل وللتأكيد على حق سورية في استعادته وسيادتها عليه.

وقال مراسل سبوتنيك في القنيطرة: إن الفعاليات الأهلية والشعبية نظمت اليوم وقفة تضامنية في القنيطرة وتحديداً في موقع عين التينة قبالة بلدة مجدل شمس في الجولان السوري المحتل، مع أهالي الجولان تنديداً بتغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأخيرة حول شرعنة الاحتلال الإسرائيلي لهذه الأرض السورية.

وأضاف المراسل: توافد أهالي بلدات وقرى القنيطرة إلى موقع عين التينة بعد ظهر اليوم للمشاركة في الفعالية والتضامن مع "أهلنا في الجولان" وهتفوا "بالروح بالدم نفديك ياجولان" فيما احتشد أهالي الجولان المحتل في ساحة سلطان باشا الأطرش في مجدل شمس وتظاهروا منددين بتصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مؤكدين على هويتهم السورية وأن الجولان هو أرض عربية سورية محتلة.

ونقل المراسل مشاركين في الفعالية تأكيدهم على رفض قرارات ترامب ومؤامراته، وعلى أن شعب الجولان صامد رغم كل ما يحاك من مؤامرات لجعله جزءا من إسرائيل، وأن ما جمعه الله لا يستطيع أن يفرقه ترامب.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала