الفالح يعلق على اتفاق بوتين ومحمد بن سلمان بشأن "إنتاج النفط"

© REUTERS / POOLبوتين ومحمد بن سلمان
بوتين ومحمد بن سلمان - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
أشاد وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، باتفاق بلاده وروسيا على تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط لأعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط والدول من خارج المنظمة، (أوبك +)، مؤكدا أن الاتفاق سيؤدي لتوازن السوق.

القاهرة — سبوتنيك. وكتب الفالح، على "تويتر"، اليوم السبت 29 يونيو / حزيران: "في لقاء ثنائي على هامش قمة العشرين، اتفق الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع ولي العهد محمد بن سلمان، على تمديد الاتفاق الحالي لخفض الإنتاج لدول (أوبك +)، بدءا من يوليو / تموز 2019، مما سيمهد إلى خفض المخزونات العالمية، وبالتالي توازن الأسواق، وتعافي معدلات الاستثمار لضمان إمدادات الطاقة المستقبلية".

مشهد عام لمصفاة أرامكو السعودية رأس تنورة وتكرير النفط في المملكة العربية السعودية - سبوتنيك عربي
أسعار النفط ترتفع بسبب هبوط صادرات السعودية
وتابع: "الاتفاق يؤكد أن الشراكة السعودية الروسية تمهد الطريق لضمان مصالح المنتجين والمستهلكين، واستدامة نمو الاقتصاد العالمي".

وصرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم السبت، بأن روسيا والمملكة العربية السعودية، اتفقتا على موقف واحد بشأن مستقبل صفقة (أوبك +)، وستقفان إلى جانب تمديدها بالحجم الحالي للتخفيضات في إنتاج النفط.

وقال بوتين، للصحفيين، ردا على سؤال حول نتيجة لقائه مع ولي عهد المملكة العربية السعودية في إطار مجموعة العشرين في أوساكا: "بالنسبة للقاء اليوم مع ولي العهد، نعم، لقد ناقشنا حقا إمكانية تمديد اتفاقياتنا مع أوبك بشأن تخفيضات الإنتاج"، مضيفا: "أريد أن أبلغكم — ربما تكون هذه ذات قيمة محددة للسوق — لقد اتفقنا، وسنقوم بتمديد اتفاقياتنا، على أي حال سوف ندعم تمديد الاتفاقيات — كل من روسيا والسعودية".

وكان النائب الأول لرئيس الوزراء وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، قد صرح بأن أسعار النفط العالمية قد تنخفض إلى ما دون 40 دولارا، أو ما يقارب 30 دولارا للبرميل، إذا لم تتفق "أوبك+" على صفقة لتقييد الإنتاج في الصيف.

يذكر في هذا الصدد أنه سبق واتفقت دول "أوبك" ودول من خارج إطارها، في أواخر عام 2018، حول تجديد شروط الاتفاق الخاص بتخفيض حجم إنتاجها من النفط، الشيء الذي ما زال ساري المفعول منذ بداية عام 2017، كما اتفقت هذه الدول على تخفيض إنتاجها من النفط بإجمالي 1.2 مليون برميل يوميا بالقياس مع مستوى أكتوبر / تشرين الأول عام 2018.

ووافقت روسيا على تخفيض هذا الحجم بمعدل 228 ألف برميل يوميا، ويبقى هذا الاتفاق ساري المفعول حتى النصف الأول من عام 2019 الحالي.

ومن المقرر أن يقرر وزراء الدول الأعضاء في منظمة "أوبك" و"أوبك+"، الآفاق المستقبلية للصفقة بما في ذلك إمكانية تمديدها حتى النصف الثاني من عام 2019، في اجتماعات جميع أعضاء المنظمة في الأول والثاني من يوليو المقبل في فيينا.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала