الجيش الإيراني: قوتنا الهجومية ستكون مدمرة ولن نكتفي بالدفاع فقط

© AP Photo / Ebrahim Norooziقوات الجيش الإيراني أمام ضريح المؤسس الثوري الراحل آية الله الخميني بمناسبة الاحتفال بيوم الجيش الوطني، خارج طهران، إيران، الأربعاء 18 أبريل/نيسان 2018.
قوات الجيش الإيراني أمام ضريح المؤسس الثوري الراحل آية الله الخميني بمناسبة الاحتفال بيوم الجيش الوطني، خارج طهران، إيران، الأربعاء 18 أبريل/نيسان 2018. - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال القائد العام للجيش الإيراني، اللواء عبد الرحيم موسوي، إن "القوات المسلحة للبلاد تتسم بقوة هجومية مدمرة ولن تعتمد الدفاع فقط".

وذكر "موسوي"، في كلمته خلال مراسم الاستعراض الصباحي للواء 25 من قوات الردع السريع الخاصة بالقوة البرية للجيش في تبريز/ شمال غرب/ اليوم الاحد، أن "إيران لم ولن تكون البادئة بأي حرب إلا أنها لا تعتمد الدفاع فقط"، حسب وكالة أنباء "فارس".

واعتبر اللواء موسوي الظروف السائدة على صعيدي المنطقة والعالم تتطلب الجهوزية أكثر مما مضى.

وتابع:

"إن الاعداء اللدودين والمستكبرين والمصابين من ضربات الثورة يحيكون المؤامرات والمخططات الشيطانية وهو مايتطلب الجهوزية الوطنية والعسكرية والتي بامكانها إحباط دسائسهم".

ونوه إلى أنه "كلما كانت الجهوزية القتالية ذات مستوى رفيع فان القوة الدفاعية والهجومية بعد الدفاع الابتدائي ستزداد".

وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف بعد حضور اجتماع الأطراف في الاتفاق النووي الإيراني خلال الدورة الثانية والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك - سبوتنيك عربي
الموسوي: دبلوماسية إيران أغلقت الباب أمام الأمريكيين "المتبجحين"
وأكد القائد العام للجيش الإيراني، أن "إيران لم ولن تكون البادئة بأي هجوم، لكنها لا تعتمد الدفاع فقط"، موضحا: أن "إيران ستعتمد الدفاع عند بدء هجوم الأعداء، الا أن قوتها الهجومية وقدراتها على توجيه الضربات بعد بدء هجماتهم ستكون مدمرة وتبعث على ندمهم".

ولفت إلى أن "إيران دللت للعالم برمته أثناء مرحلة الدفاع المقدس (حرب السنوات الثمانية التي شنها النظام العراقي السابق في عقد الثمانينيات) أنها صامدة على مبادئها حتى النهاية، وتحظى اليوم بقدرات أكبر بكثير من ذلك الوقت في الدفاع عن مبادئها ولن تتخلى قيد أنملة عن الدفاع عن شعبها وأرضها".

وتتهم الولايات المتحدة إيران في التورط بالعديد من الهجمات الأخيرة على ناقلات النفط، وقد اقترب الخصمان من النزاع العسكري المباشر في الشهر الماضي عندما أسقطت إيران طائرة أمريكية دون طيار، وأمر الرئيس دونالد ترامب بشن غارات جوية انتقامية، لكنه أمر بإيقافها قبل دقائق من تنفيذها.

وسحب ترامب الولايات المتحدة العام الماضي من صفقة القوى الكبرى لعام 2015 مع إيران للحد من برنامجها النووي.

وشددت واشنطن بشكل صارم العقوبات على إيران التي ردت بتصعيد تخصيب اليورانيوم إلى أبعد من الحدود التي حددتها الصفقة.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала