تعزيزات للجيش السوري في ريف حلب... ألمانيا تسعى للوساطة في ليبيا

تعزيزات للجيش السوري بريف حلب... ألمانيا تسعى للوساطة في ليبيا... برلمان العراق سيوفر إجراءات مناسبة لشراء اس 400
تابعنا عبرTelegram
الموضوعات: تعزيزات عسكرية للجيش السوري في ريف حلب الغربي... ميركل تؤكد أن ألمانيا ستقوم بدورها لمنع حرب بالوكالة في ليبيا... نائب عراقي يقول إن البرلمان سيوفر الإجراءات المناسبة لشراء صواريخ "إس-400" .

ذكرت صحيفة "الوطن" السورية، أن الجيش السوري يستعد لتنفيذ حملة عسكرية في ريف حلب الغربي لتطهيره من الإرهاب وإبعاد خطره عن مركز المدينة.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن مصادر ميدانية، أن الجيش السوري، أرسل تعزيزات عسكرية ضخمة إلى محافظة حلب استعدادا لتطهير ريف حلب الغربي من "جبهة النصرة"، الإرهابي.

في هذا الصدد، قال الخبير العسكري والاستراتيجي، اللواء محمد عباس، إن: "جبهة العمل القتالية للجيش السوري تمتد من شمال اللاذقية وصلا إلى شمال شرقها، وحماة وجنوب غرب حماة وشمال حلب وجنوب شرق حماة، وباتجاه جنوب غرب إدلب وحتى شمال وشمال غرب حلب".

وأكد أن: "حلب جزء من جبهة الأعمال القتالية مع تحضير المجموعات الإرهابية أعمال عدائية تجاه حلب وخاصة ما يقوم منها باستهداف الأحياء الآمنة وتوجيه صواريخ وقذائف بشكل يومي إلى هذه التجمعات السكانية وإلحاق الخسائر بها".

ميركل تؤكد أن ألمانيا ستقوم بدورها لمنع حرب بالوكالة في ليبيا

شددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على ضرورة قيام بلادها بدور لدرء "حرب بالوكالة" في ليبيا، محذرة من أن الوضع في هذا البلد يهدد بزعزعة استقرار القارة الإفريقية بأسرها.

 وتتزامن تصريحات ميركل مع إعلان السفير الألماني لدى ليبيا وليفر أوفكزا، أن برلين تجري مشاورات بهدف عقد مؤتمر دولي حول ليبيا في ألمانيا.

قال منسق العلاقات العربية الالمانية في البرلمان الألماني، عبد المسيح الشامي إن: "الدور الحيادي لألمانيا يعطيها ميزة عند الفرقاء الليبيين في حال قيامها بالوساطة."

وأعرب عن اعتقاد بأن المؤتمر الذي دعت إليه ألمانيا تم التحضير له جيدا مع الأطراف المعنية، مشيرا إلى أن فرص نجاحه كبيرة، بالرغم من محاولات دول مثل وأمريكا وفرنسا لمنع دول الاتحاد الأوروبي الأخري ألمانيا من لعب دور مهم في ليبيا .

ولفت الشامي إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كانت حريصة منذ عدة سنوات علي الدخول في مباحثات مع أطراف لها تأثير في ليبيا مثل مصر  لحل الأزمة .

نائب عراقي يقول إن البرلمان سيوفر الإجراءات المناسبة لشراء صواريخ "إس-400" 

كشف النائب في البرلمان العراقي عن ائتلاف "دولة القانون"، علي البعيجي، اليوم الأربعاء، أن البرلمان سيعمل على توفير الإجراءات اللازمة لشراء منظومة الدفاع الجوي الروسية "إس–400"..

وأضاف أن الولايات المتحدة، "ليست وصية على العراق، وأن الحكومة العراقية لها حرية اختيار البلد التي ترغب بشراء الأسلحة منه، أو تجهيزها بأي منظومة دفاع للعراق".

وقال الدكتور،عصام الفيلى ،أستاذ العلوم السياسية بالجامعة المستنصرية إن: "هناك عدة تيارات داخل العراق فيما يخص عملية شراء أسلحة من روسيا، فهناك تيار يري بضرورة الحفاظ علي الاتفاقية الأمنية مع الولايات المتحدة، سواء أكان في مجال التسليح أو الأمن واتجاه آخر يتعارض مع إرادة الولايات المتحدة و يري بضرورة الحصول علي أسلحة أكثر تطورا ، مضيفا أن حسم هذا الموضوع متوقف علي تصويت البرلمان.

ولفت، الفيلي إلى أن هناك مجموعة من العوائق أمام شراء الأسلحة من روسيا أولها العائق الاقتصادي الذي يمكن التغلب عليه بإتاحة موسكو تسهيلات مثل الدفع بالآجل وتقديم الخبرات الفنية، بالإضافة إلي أن العراق لازال تحت طائلة عدد من قوانين مجلس الأمن.

وتابع بأن كل العروض الروسية ستدرس من قبل اللجان الفنية ولجان متعددة، لذلك فهذا الموضوع لا يزال مسار بحث.

ولفت أستاذ العلوم السياسية بالجامعة المستنصرية، إلى أن بعض القوي السياسية ستحسب رد فعل واشنطن التي قد تفرض عقوبات على العراق.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала