تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تجدد إطلاق الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين وسط بغداد

© Sputnik . Nazek Mohammedالعراقيون يواصلون اعتصامهم لإقالة الحكومة
العراقيون يواصلون اعتصامهم لإقالة الحكومة  - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
أفادت مراسلة "سبوتنيك" في العراق، نقلا عن شهود عيان، اليوم الاثنين، بتجدد إطلاق الرصاص الحي من قبل قوات مكافحة الشغب صوب المتظاهرين في ساحة الخلاني، وسط العاصمة بغداد.

وحسب الشهود، إن قوات مكافحة الشغب المتمركزة في جسر السنك وسط بغداد، أطلقت الرصاص الحي نحو المتظاهرين في ساحة الخلاني، ما أسفر عن وقوع ضحايا، في تمام الساعة الواحدة و22 دقيقة حسب التوقيت المحلي للعاصمة.

اكتظت ساحة التحرير قبالة نصب الحرية للفنان العراقي الراحل، جواد سليم، بأعداد كبيرة من المتظاهرين الذين وصلوا منذ ليلة أمس لدعم الملازمين للاعتصام، ومبنى المطعم التركي سابقا "جبل أحد حاليا"، لحمايتهم من تكرار استهدافهم بالرصاص الحي، والحريق الذي نشب في مبنى عملاق تابع لوزارة المالية في ساحة الخلاني.

ويقول الناشط في مجال حقوق الإنسان، علي المكدام، في تصريح لـ"سبوتنيك"، اليوم الاثنين 11 تشرين الثاني/نوفمبر، بأن الحريق الذي التهم المبنى، إثر القنابل الدخانية ذات الشرارة النارية التي ألقتها قوات مكافحة الشغب صوب المتظاهرين في الخلاني، وسط  بغداد.

وأضاف المكدام أن القوات استخدمت العنف المفرط لتفريق المتظاهرين، باستخدام الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع، بشكل مكثف، ما أسفر عن وقوع عدد كبير من القتلى والجرحى.

وأفادت مراسلتنا بأن أعدادا كبيرة من المتظاهرين توافدت إلى ساحة التحرير منذ الساعات الماضي، وبتزايد مستمر حتى الآن.

وأسفرت عمليات قمع التظاهرات في العاصمة بغداد، ومحافظات وسط، وجنوب العراق، عن مقتل 320 شخصا، وأكثر من 15 ألف في حصيلة غير منتهية مع استمرار العنف.

ويشهد العراق منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات واسعة للمطالبة بإقالة الحكومة وحل البرلمان، وإجراء انتخابات مبكرة تحت إشراف دولي أممي، ومحاكمة المتورطين بقتل المتظاهرين، والفساد.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала