تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

قطر تصدر بيانا بشأن اتهامات إريتريا لها بزعزعة أمنها ونشر الفوضى في البلاد

تابعنا عبر
أصدرت الخارجية القطرية بيانا بشأن اتهامات إريتريا بمحاولة زعزعة استقرارها، مشددة على أنها لا علاقة لها من قريب أو بعيد بأية فصائل أو جماعات في إريتريا.

أعربت الخارجية القطرية، في بيان اليوم الخميس، عن استغرابها من صدور البيان الإريتري من وزارة الإعلام، عوضا عن اللجوء إلى القنوات الدبلوماسية والقانونية المتعارف عليها في المجتمع الدولي، معتبرة أن ذلك يثير الريبة حول النوايا الحقيقية والأطراف التي تقف خلف هذا البيان.

وأضاف البيان أن "دولة قطر كانت قد سلمت مذكرة احتجاج في أبريل/ نيسان الماضي إلى سفير جمهورية إريتريا لدى قطر، عبرت فيها عن استهجانها واستغرابها من بيان مماثل كان قد صدر من وزارة الإعلام الإريترية".

وأشارت إلى أن "السفير الإريتري لدى الاتحاد الأفريقي كان قد دعا دولة قطر إلى التوسط بين بلاده وجيبوتي في خلافهما الحدودي في عام 2017، حيث اعتبر أن دولة قطر هي المفاوض الأساسي لاتفاقية السلام التي وقعت بين الدولتين عام 2010".

مناورات عسكرية سودانية سعودية بمدينة مروي شمال السودان، 9 أبريل نيسان 2017 - سبوتنيك عربي
إريتريا تفجر مفاجأة: قطر تمول قوات سودانية إثيوبية لهذا الهجوم
وأكد البيان أن "طلب الحكومة الإريترية من الاتحاد الأفريقي يدحض هذه المزاعم التي صدرت من وزارة إعلامها".

واتهمت الحكومة الإريترية قطر بالتورط في مخطط لزعزعة أمنها واستقرارها وبث الفتنة داخل المجتمع الإريتري.

وقالت وزارة الإعلام الإريترية، في بيان اليوم الخميس، إن قطر تدير مخططا لتحريض الشباب على الانخراط في أعمال تمرد ضد الحكومة.

وأضافت الوزارة أن المخطط القطري يتضمن زرع الانقسام العرقي والكراهية بين الشعب الإريتري، مشيرة إلى دور قطري في تغذية التطرف الديني وجماعات الإسلام السياسي التي تعمل ضد البلاد، متهمة إياها بالعمل على إثارة المسلمين الإريتريين وتحريضهم ضد المواطنين.

وزعمت وزارة الإعلام الإريترية تورط الدوحة في تدريب عناصر مسلحة من جماعة الإخوان على زرع الألغام الأرضية والكمائن واغتيال مسؤولين حكوميين بارزين؛ والقيام بضرب اقتصاد البلاد من خلال التخريب.

كما دعت الخارجية القطرية، وزارة الإعلام الإريترية إلى النظر في الحقائق وجذور المشاكل، بدلاً من كيل الاتهامات لدولة لا تكن للشعب الإريتري الصديق إلا كل الاحترام والتقدير"؛ بحسب البيان.

وتتهم حكومة إريتريا، الدوحة باستضافة وتمويل مكتب للمعارضة الإريترية الإسلامية بشكل سري في منطقة معزولة في السودان، كما اتهمت أسمرا، الدوحة بتمويل قوات مشتركة بين السودان وإثيوبيا.

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала