الأسوأ منذ 2009… كيف تؤثر أزمة كورونا على تحويلات العاملين في الخارج؟

تابعنا عبرTelegram
كشفت إحصائيات عالمية أن التحويلات المالية للعاملين بالخارج في العديد من الدول، ربما تكون الأسوأ منذ نحو 11 عاما، بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة)، كان لها آثار سلبية كبيرة على الاقتصاد العالمي.

بورصة فرانكفورت - سبوتنيك عربي
"الضربة المزدوجة"... كم يستغرق تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات "كورونا"
وذكر تقرير لشبكة "العربية"، اليوم الأربعاء، أن "العاملون بالخارج من أبرز المتأثرين دائما بأي أزمة اقتصادية عالمية، لأن تحويلاتهم المالية إلى بلدانهم الأصلية تمثل مصدرا مهما للعملة الصعبة في تلك البلدان".

ولفتت الشبكة إلى أن "أزمة كورونا الحالية، ليست نابعة من مشاكل اقتصادية، مثل تلك التي حدثت خلال عامي 2007 و2008، إلا أن تداعياتها قد تفوق الأزمة السابقة خاصة فيما يتعلق بالعاملين بالخارج"، مشيرة إلى أن تسريح بعض الشركات والمؤسسات للموظفين بأكبر الدول الحاضنة للأجانب يفاقم الأزمة.

وتضيف: "تشير الإحصائيات العالمية إلى أنه من المتوقع أن تتراجع تحويلات العاملين في الخارج بنحو 20 في المئة هذا العام، مقارنة بـ 15 في المئة عام 2009"، مشيرة إلى أن أعلى نسبة تراجع ستكون في مناطق مثل أوروبا، وآسيا الوسطى، وأفريقيا، جنوب الصحراء.

وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) 9 ملايين مصاب، بينهم أكثر من 472 ألف حالة وفاة، بينما كانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وتسببت تلك الأزمة في توقف الأنشطة الاقتصادية في غالبية دول العالم بعدما توقفت حركة الطيران وأغلقت العديد من الدول حدودها لأشهر.

© Sputnikالأرقام المتوقعة للركود الاقتصادي العالمى بعد كورونا
الأسوأ منذ 2009… كيف تؤثر أزمة كورونا على تحويلات العاملين في الخارج؟ - سبوتنيك عربي
الأرقام المتوقعة للركود الاقتصادي العالمى بعد كورونا
شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала