الأقمار الصناعية ترصد طائرات "شبح" صينية على الحدود مع الهند... صور

© East News / Shen Jinkeطائرات صينية
طائرات صينية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
رصدت الأقمار الصناعية مقاتلات "شبح" صينية في قاعدة عسكرية تابعة للجيش الصيني على الحدود الصينية الهندية في تصعيد جديد على خلفية التوتر بين البلدين.

وظهرت مقاتلتان من طراز "J-20"، الملقبة بـ "الشبح" الصينية التابعة للقوات الجوية الصينية في قاعدة جوية في أقصى غرب الصين مع دخول المواجهات والتوترات بين الهند والصين شهرها الرابع.

صورة لجار كوكب الأرض - القمر من على متن مركبة الفضاء الدولية - سبوتنيك عربي
تأرجح بسبب الجاذبية... رصد أقرب كويكب يعبر بجانب الأرض فوق المحيط الهندي... صور
ويمكن رؤية طائرات "J-20" ذات المحركين في صور التقطتها الأقمار الصناعية التجارية لقاعدة هوتان الجوية في منطقة الأويغور المتمتعة بالحكم الذاتي في شينجيانغ.

وبحسب موقع "forbes"، فإن نشر هذه الطائرات المقاتلة، وإن كان مؤقتا يشير إلى "نوايا بكين في الوقت الذي تتصارع فيه الصين مع الهند من أجل النفوذ في جبال الهيمالايا".

لكنها من جهة أخرى، أشارت إلى أن "طائرتين مقاتلتين فقط لا يمثل قدرا كبيرا من التهديد أو القوة القتالية".

ونوهت الصحيفة إلى أن الصور لا يمكن أن تشير إلى العدد الحقيقي الموجود من هذه الطائرات في المنطقة، لكن تم التأكد من وجود طائرتين من نوع "الشبح" المتطورة "J-20" والتي تمتلك الصين نحو 40 طائرة منها فقط".

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه المقاتلات قادرة على تنفيذ ثلاث هجمات أو مهمات قتالية في اليوم الواحد على الأقل، وعلى طلب الدعم من أسطول المقاتلات التي تمتلكه الصين.

وكان رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، قد قال بمناسبة يوم الاستقلال، اليوم السبت، وسط مشاحنات على الحدود مع الصين، إن "القوات المسلحة في البلاد ردت بقوة على أولئك الذين يحاولون اعتراض سيادة الهند".

وشدد مودي خلال مراسم عيد الاستقلال أن سيادة الهند "هي الأسمى" وبأن العلاقات مع الجيران تعتمد على الأمن والثقة.  

في وقت سابق، أعلنت وزارة الخارجية الهندية، أن الهند والصين ستواصلان التشاور بين العسكريين والدبلوماسيين لضمان استعادة السلام والهدوء بشكل تام ودائم في المناطق الحدودية.

وحدثت اشتباكات عنيفة بين الجنود الصينيين والهنود استمرت لساعات بالقضبان الحديدية والهراوات، بتاريخ 15 يونيو/ حزيران، ولقي بعضهم حتفهم بعد السقوط في مياه نهر جالوان الشديدة البرودة في غرب الهيمالايا، ما سبب توتر الأجواء بين البلدين.

وبعد فترة تصعيد استمرت لأسابيع، تم التوصل إلى اتفاق بشأن مواصلة المفاوضات من جانب الممثلين الخاصين "لضمان استعادة السلام والهدوء الكاملين والدائمين في المناطق الحدودية بين الهند والصين وفقا للاتفاقات والبروتوكولات الثنائية".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала