تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

تراشق لفظي حاد بين أمريكا والصين... ومخاوف من اشتباك عسكري

© REUTERS / HANDOUTجندي من مشاة البحرية الأمريكية يراقب طائرة إيرانية هجومية من سفينة حربية أمريكية جون مورثا خلال مضيق هرمز في بحر العرب قبالة عُمان، 18 يوليو/ تموز 2019
جندي من مشاة البحرية الأمريكية يراقب طائرة إيرانية هجومية من سفينة حربية أمريكية جون مورثا خلال مضيق هرمز في بحر العرب قبالة عُمان، 18 يوليو/ تموز 2019 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبر
تبادلت الولايات المتحدة والصين، اليوم الخميس، التصريحات الحادة وسط تصاعد التوتر العسكري بين أكبر اقتصادين في العالم.

مايك بومبيو - سبوتنيك عربي
واشنطن توجه رسالة إلى بكين بعد اقتراب مئات السفن الصينية من سواحل أمريكا الجنوبية
وبحسب وكالة "رويترز"، قال وزير الدفاع الأمريكي، مارك إسبر، إن بلاده "لن تتخلى عن شبر" في المحيط الهادي بينما ردت الصين بالقول إن واشنطن تخاطر بأرواح الجنود.

وثمة خلاف بين واشنطن وبكين حول قضايا من التكنولوجيا والتجارة وحقوق الإنسان إلى الأنشطة العسكرية الصينية في بحر الصين الجنوبي. وتتهم كل دولة الأخرى بانتهاج سلوك استفزازي.

ونفذت سفينة حربية أمريكية، اليوم الخميس، عملية روتينية قرب جزر باراسيل في بحر الصين الجنوبي وهو ما تنتقده الصين عادة بوصفه تهديدا لسيادتها.

وقال إسبر، متحدثا في هاواي: "دعما لجدول أعمال الحزب الشيوعي الصيني، يواصل جيش التحرير الشعبي اتباع خطة تحديث صارمة للوصول إلى جيش على مستوى عالمي بحلول منتصف القرن".

ومضى يقول: "سيتضمن هذا بلا شك السلوك الاستفزازي لجيش التحرير الشعبي في بحر الصين الجنوبي وبحر الصين الشرقي، وفي أي مكان آخر تعتبره الحكومة الصينية حاسما لمصالحها."

لكن إسبر أضاف أيضا أن بلاده تأمل في العمل مع الصين لحملها على احترام النظام الدولي القائم على القواعد حتى مع حنث بكين مرارا بوعودها وسعيها إلى تحديث عسكري واسع النطاق.

ووصف إسبر منطقة المحيطين الهندي والهادي قبيل جولة يقوم بها هناك بأنها "محور تنافس على النفوذ مع الصين".

الفرقاطة الصينية يولين تنفذ تدريب على الرماية في بحر الصين الجنوبي - سبوتنيك عربي
واشنطن تلوح بالرد على الصين في بحر الجنوب... إلى أين تصل التوترات؟
وتابع: "لن نتخلى عن هذه المنطقة، عن شبر من الأرض، لبلد آخر يظن أن شكل حكومته وآراءه فيما يتعلق بحقوق الإنسان والسيادة وحرية التعبير والمعتقد والتجمع، أفضل بشكل ما مما لدى الكثير منا".

وردت وزارة الدفاع الصينية منتقدة "سياسيين أمريكيين بعينهم"، قائلة إنهم يضرون العلاقات العسكرية الأمريكية الصينية قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني لأجل تحقيق مكاسب أنانية إلى حد السعي لاختلاق اشتباكات عسكرية.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية، وو تشيان، للصحفيين في إفادة شهرية، اليوم الخميس، "هذا النوع من التصرفات يعرض أرواح الضباط والجنود على الخطوط الأمامية من الجانبين للخطر".

وأضاف أن

بلاده ليست خائفة من "الاستفزاز والضغط" من جانب الولايات المتحدة وستدافع بحسم عن نفسها ولن تسمح للولايات المتحدة بإثارة اضطرابات.

وأردف: "نأمل أن يتبنى الجانب الأمريكي بحق رؤية استراتيجية، وينظر إلى تطور الصين بنهج منفتح وعقلاني ويتخلى عن مستنقع القلق والتشابك".

وعبرت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، اليوم الخميس، عن قلقها من التدريبات العسكرية التي أجرتها الصين مؤخرا والتي شملت إطلاق صواريخ في بحر الصين الجنوبي.

وقالت في بيان: "إجراء تدريبات عسكرية في منطقة متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي لا يساهم في تخفيف التوتر والحفاظ على الاستقرار".

شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала