في ذكرى تأسيس "حماس"... هنية: عودة السلطة للتعاون مع إسرائيل شكل عائقا أمام المصالحة

© REUTERS / Suhaib Salemالرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام لحركة حماس إسماعيل هنية
الرئيس الفلسطيني محمود عباس والأمين العام لحركة حماس إسماعيل هنية - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، مساء اليوم الأحد، إن عودة السلطة الفلسطينية للتعاون مع إسرائيل شكل عائقا كبيرا أمام تحقيق المصالحة.

جاء ذلك في كلمة متلفزة لهنية بثتها قناة الأقصى التابعة لـ"حماس" بمناسبة الذكرى الـ33 لتأسيس الحركة في 14 ديسمبر/ كانون أول 1987.

وقال هنية: "دفعنا بكل قوة نحو نجاح مسار المصالحة مع فتح ولكن للأسف عودة السلطة للتعاون مع الاحتلال شكل عائقًا كبيراً أمام تحقيق هذه المصالحة".

وأشار إلى أن "حماس مع المصالحة والشراكة ووحدة الشعب الفلسطيني ومع ضرورة إعادة بناء المرجعيات الفلسطينية بدءًا من منظمة التحرير الفلسطينية".

وأضاف "حماس جاهزة ومستعدة لبناء مشهد فلسطيني موحد من أجل التصدي لمشاريع تصفية القضية الفلسطينية".

وأكد رئيس المكتب السياسي لـ"حماس" أن، ذكرى تأسيس الحركة هذا العام تمر "في ظل تطورات كبيرة وهائلة لها تأثير عميق على قضيتنا وعلى مستوى المنطقة، ما يتطلب منا النظر بعمق لكل المتغيرات والتحديات التي تمر بها المنطقة وكذلك الفرص".

واعتبر أن حركته "أعادت الاعتبار لمشروع المقاومة وقدمت إضافة نوعية وكمية مهمة للمقاومة"، مضيفا "استطاعت حماس ونجحت في خوض كل أشكال المقاومة وبناء قاعدة صلبة لها في قطاع غزة متمثلة بنظرية الردع وقض مضاجع العدو".

وقال إن "حماس تعمل على بناء المقاومة وتطويرها في كل فلسطين وبأشكالها كافة"، معتبرا أن "الضفة المحتلة تشكل الساحة الأهم في إدارة الصراع مع العدو".

وأضاف هنية أن على إسرائيل ألا تظن أن الشعب الفلسطيني "استكان أو ضعف ومن يعتقد أن الضفة ساكنة أو هادئة أو مردوعة فهو واهم".

ووصف تطبيع بعض الدول العربية مع إسرائيل بـ "الجريمة"، داعيا "كل النخب سواء في الدول التي طبعت أو غير المطبعة إلى أن تعلن موقفها بكل وضوح برفض التطبيع، وأن تعيد الاعتبار لثقافتها وفكرها ووعي أجيالها تجاه القضية الفلسطينية والقدس".

ووجه رئيس المكتب السياسي للحركة رسالة إلى الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية قائلا: "أقول لأسرانا إنّ حماس وفصائل المقاومة تعمل بصمت وبقوة ووعي من أجل تحريركم وكسر قيدكم، وحماس التي أنجزت صفقة "وفاء الأحرار" ومن خلال ما هو بين يدها، وما يمكن أن تقوم به مع فصائل المقاومة، سوف تنجز لكم هذه الحرية والعودة للأهل والديار".

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала