وزير خارجية مصر يتصل بنظيره في حكومة الوفاق بعد "زيارة نادرة لإعادة العلاقات"

© AP Photo / Nariman El-Moftyوزير الخارجية المصري سامح شكري
وزير الخارجية المصري سامح شكري - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قالت وزارة خارجية حكومة الوفاق الوطني الليبية إن وزير الخارجية، محمد طاهر سيالة، بحث مع نظيره المصري، سامح شكري، الملف الليبي هاتفيا.

القاهرة - سبوتنيك. وقال متحدث خارجية الوفاق، محمد القبلاوي، عبر تويتر، اليوم الإثنين، إن "وزير الخارجية المصري سامح شكري أجري اتصالا هاتفيا بمعالي وزير الخارجية محمد الطاهر سيالة، وبحث معه الملف الليبي ودعم الاستقرار".

وزارة الدفاع التركية - سبوتنيك عربي
الدفاع التركية: سنعتبر قوات حفتر أهدافا مشروعة في حال هاجمت القوات التركية في ليبيا

يأتي ذلك بعد ساعات من زيارة هي الأولى من نوعها منذ سنوات قام بها وفد من الخارجية والمخابرات المصريتين لطرابلس.

وتابع القبلاوي أن "شكري عبر لمعالي وزير الخارجية عن شكره لحفاوة استقبال الوفد المصري في العاصمة طرابلس، وأن تكون الزيارة خطوة جدية لاستمرار التعاون بين الجانبين".

كان القبلاوي قد صرح لسبوتنيك، أمس الأحد، بأن الوفد المصري الذي زار طرابلس، للمرة الأولى منذ عام 2014، وضم مسؤولين من الخارجية والمخابرات المصرية، قد وعد بعودة العمل بالسفارة المصرية بطرابلس قريباً.

وأكد أن "الزيارة كان الغرض منها التطرق للعمل على إعادة العلاقات الدبلوماسية لطبيعتها والتعاون بين البلدين في مجالات عدة". كما جرى الاتفاق خلال اللقاءات على ضرورة وضع حلول عاجلة لاستئناف الرحلات الجوية إلى القاهرة".

وتأتي زيارة الوفد المصي لطرابلس بعد أسبوع من زيارة قام بها رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، لمدينة بنغازي، ولقائه قائد الجيش الليبي خليفة حفتر، ورئيس البرلمان عقيلة صالح، وبعد أيام من اجتماع مصري ليبي في القاهرة بين اللجنة الوطنية للأزمة الليبية وشخصيات من جنوب ليبيا.

وتشهد ليبيا انقساما حادا في مؤسسات الدولة، بين الشرق الذي يديره مجلس النواب والجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، والقسم الغربي من البلاد الذي يديره المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا برئاسة فائز السراج، المدعوم من تركيا.

وترفض مصر التدخل التركي في ليبيا.

وزير الدفاع التركي خلوصي آكار - سبوتنيك عربي
بعد خطاب حفتر عن الحرب.. وزير الدفاع التركي يتوجه إلى ليبيا برفقة قادة الجيش

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أكد، في وقت سابق من العام الجاري، أن التدخلات الأجنبية في ليبيا أسهمت في بناء "ملاذات آمنة للعنف والإرهاب"، مشددا على أن "أي تدخل مباشر للدولة المصرية باتت تتوفر له الشرعية الدولية".

كما أبدى استعداد بلاده لتدريب وتسليح شباب القبائل الليبية لمواجهة التدخلات الخارجية، في إشارة للدعم التركي للوفاق في مواجهة الجيش الوطني بقيادة حفتر.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала