صبي ينقذ أخاه من حريق المنزل ثم يقفز من الطابق الثاني

© REUTERS / Fred Greavesحريق بالقرب من ريدينغ، كاليفورنيا 28 يوليو/ تموز 2018
حريق بالقرب من ريدينغ، كاليفورنيا 28 يوليو/ تموز 2018 - سبوتنيك عربي
تابعنا عبرTelegram
قام أنطونيو براون، البالغ من العمر 11 عامًا، بإنقاذ أخيه، البالغ من العمر 10 سنوات، عندما اشتعلت النيران في شقته، كما نجا بعد القفز من نافذة الطابق الثاني.

وقال براون من مدينة ممفيس في ولاية تينيسي الأمريكية لقناة "فوكس نيوز"، إنه استيقظ على رائحة الدخان وفكر بسلامة أخيه على الفور.

وروى الصبي يوم 23 ديسمبر/كانون الأول: "لقد أيقظته وفتحت الباب وطلبت منه الخروج من المنزل".

وبعد إيقاظ شقيقه، ركض براون الشجاع إلى الجزء الخلفي من الشقة لمحاولة إيقاظ والده، لكن الباب كان ساخنا جدا. وأدرك الصبي أن عليه الخروج من الشقة فكسر النافذة وقفز من الطابق الثاني.

ثم أخبر براون القناة أن باله كان مشغولا بكلبه الذي ظل في الشقة فلم يتمكن العودة وإنقاذه لشدة حرارة المبنى، وبالنتيجة لم يعان الصبي إلا من رضوض بسيطة.

وتفاجأت أم أنطونيو بأفعاله قائلة، لم أكن أعتقد أن صبيا يبلغ 11 عاما قادر على التفكير على هذا النحو. وتمكن جميع أفراد الأسرة الخروج من الحريق بسلام.

لكنهم فقدوا كل ما يملكونه جراء الحادثة، بما في ذلك هدايا عيد الميلاد، وقال براون، كنت أبكي في المستشفى لأنني كنت أفكر بجميع الأشياء التي فقدناها.

وسرعان ما نظمت صديقة العائلة صندوقا للتبرعات وقام أفراد المجتمع التبرع بمبلغ تجاوز 6 آلاف دولار.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала