اليمن... قصف يستهدف منشأة للغاز بها قوات إماراتية بمحافظة شبوة

© AP Photo / Muhammed Muheisenأنصار الحكومة اليمنية وراء دخان يتصاعد من سيارة مشتعلة تابعة لهم، التي أضرم فيها النار متظاهرون مناهضون للحكومة خلال اشتباكات في صنعاء، اليمن 22 فبراير 2011.
أنصار الحكومة اليمنية وراء دخان يتصاعد من سيارة مشتعلة تابعة لهم، التي أضرم فيها النار متظاهرون مناهضون للحكومة خلال اشتباكات في صنعاء، اليمن 22 فبراير 2011. - سبوتنيك عربي, 1920, 04.04.2021
تابعنا عبرTelegram
شن مسلحون، اليوم الأحد، قصفاً على منشأة لتصدير الغاز تتمركز فيها قوات إماراتية في محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن.

القاهرة - سبوتنيك. وأفاد مصدر لوكالة سبوتنيك، اليوم الأحد بأن "ثلاث قذائف هاون على الأقل سقطت مساء اليوم، على منشأة بلحاف لتصدير الغاز المسال في مديرية رضوم جنوب شرقي شبوة، استهدفت موقع الدفاع الجوي وجوار الميناء وقرب مدرج المطار في المنشأة الاستراتيجية".

قوات جماعة أنصار الله، الحوثيون، اليمن، فبراير 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 04.04.2021
قتيلان و6 جرحى في قصف شمال صعدة اليمنية و"أنصار الله" تتهم السعودية
وأكد المصدر "عدم سقوط ضحايا من القوات الإماراتية التي تتمركز في المنشأة الواقعة على ساحل بحر العرب".

وفي أيلول/ سبتمبر 2019، قال محافظ شبوة محمد صالح بن عديو، إن "الحكومة اليمنية خاطبت التحالف العربي لإخلاء منشأة الغاز في بلحاف كونها تستخدم حاليا كثكنة عسكرية من قبل القوات الإماراتية"، مشيراً إلى "وجود حاجة لتشغيل المنشأة، وابعادها عن أي صدام مسلح كونها منشأة سيادية واقتصادية وخدمية للبلاد".

ويمثل مشروع الغاز المسال في بلحاف أضخم المشاريع الاقتصادية في اليمن، حيث تقدر كلفته بأكثر من 4 مليارات دولار، وتبلغ طاقته الإنتاجية نحو 6.9 ملايين طن سنوياً، وبدأ اليمن إنتاج وتصدير الغاز الطبيعي المسال فيها عام 2009.

ويتكون المشروع من محطة الإنتاج ومرفأ التصدير وأنبوب رئيسي طوله 320 كيلومتراً يربطهما بحقول إنتاج الغاز في القطاع 18 في محافظة مأرب شمال شرقي اليمن.

وأعلنت الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال، في 14 أبريل/ نيسان العام 2015، حالة القوة القاهرة في مرفأ التصدير ومحطة الإنتاج، بسبب تدهور الأوضاع الأمنية وتوقف إنتاج الغاز.

شريط الأخبار
0
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала