تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

الفتيات الأفغانيات لا تزال المدارس مغلقة أمامهن

© AP Photo / Kathy Gannonنساء أفغانيات يطالبن بحقوقهن في ظل حكم حركة طالبان بعد السيطرة على كابول، أفغانستان، 4 سبتمبر/ أيلول 2021
نساء أفغانيات يطالبن بحقوقهن في ظل حكم حركة طالبان بعد السيطرة على كابول، أفغانستان، 4 سبتمبر/ أيلول 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 17.10.2021
تابعنا عبر
كشف تقرير صحفي عالمي أن الفتيات الأفغانيات لا تزال المدارس مغلقة أمامهن، بعد تولي حركة "طالبان"، المحظورة في روسيا، الحكم.
ورصدت وكالة "فرانس برس" معاناة عدد من الفتيات الأفغانيات، في منعهن من مواصلة الدراسة في مدارسهن بعد تولي حركة طالبان الحكم.
وأوضحت الوكالة أن المراهقة الأفغانية أمينة، لا تزال مصرة على مواصلة الدراسة، رغم مقتل العشرات من زملائها، إثر هجوم بقنبلة لتنظيم "داعش" الإرهابي في مايو/أيار الماضي.
نساء أفغانيات يرددن شعارات بجانب أحد مسلحي حركة طالبان خلال مظاهرة مناهضة لباكستان بالقرب من السفارة الباكستانية في كابول، أفغانستان 7 سبتمبر 2021 - سبوتنيك عربي, 1920, 12.09.2021
طالبان: الفتيات يمكنهن الدراسة في الجامعة بعيدا عن الذكور
وأكدت أمينة أنها مثل معظم فتيات المدارس الثانوية في البلاد، تم منعها من الدراسة تمامًا بعد أن استبعدتهن حكومة طالبان من العودة إلى الفصل قبل شهر واحد.
وقالت أمينة، 16 عاما، لوكالة "فرانس برس" خلال وجودها في منزلها غربي كابول، إنها أرادت الدراسة ورؤية أصدقائها، والحصول على مستقبل مشرق، لكن الآن غير مسموح لها بذلك.
وتابعت بقولها: "هذا الوضع يجعلني أشعر بالسوء. منذ وصول طالبان، أنا حزينة وغاضبة للغاية".
في 18 سبتمبر/ أيلول، أمر حكام أفغانستان الإسلاميون الجدد المدرسين والفتيان الذكور الذين تبلغ أعمارهم 13 عامًا أو أكثر بالعودة إلى المدارس الثانوية، ليقضوا عامًا دراسيًا انتهى بالفعل بسبب العنف وجائحة "كوفيد 19".
ومع ذلك، لم يرد ذكر للمعلمات أو التلميذات.
وقالت طالبان لاحقًا إن الفتيات الأكبر سنًا يمكنهن العودة إلى المدارس الثانوية، والتي كانت في الغالب مقسمة حسب الجنس، ولكن بمجرد ضمان الأمن والفصل الأكثر صرامة بموجب تفسيرهم للشريعة الإسلامية.
وظهرت تقارير عن عودة الفتيات إلى عدد قليل من المدارس الثانوية - كما هو الحال في مقاطعة قندوز حيث شجعت حركة طالبان على العودة من خلال مسيرة نظمت على مراحل.
قال وزير التعليم في حركة طالبان لهيئة الأطفال التابعة للأمم المتحدة إنه سيتم الإعلان عن إطار عمل يسمح لجميع الفتيات بالذهاب إلى المدارس الثانوية قريبًا، حسبما قال مسؤول تنفيذي كبير في اليونيسف يوم الجمعة.
لكن في الوقت الحالي، تُمنع الغالبية العظمى من الدروس في جميع أنحاء البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو 39 مليون شخص، بما في ذلك العاصمة كابول.
في غضون ذلك، أعيد فتح المدارس الابتدائية لجميع الأطفال، ويمكن للنساء الالتحاق بالجامعات الخاصة، على الرغم من وجود قيود صارمة على ملابسهن وحركتهن.
وتعيش أمينة على بعد مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام من ثانوية سيد الشهداء، حيث لقي 85 شخصًا - معظمهم من الفتيات - حتفهم في هجوم مايو.
قالت أمينة: ​​"قُتلت فتيات بريئات في هذا الهجوم، رأيت بأم عيني الفتيات المحتضرات والجرحى، ومع ذلك، ما زلت أرغب في العودة إلى المدرسة مرة أخرى".
وستكون أمينة في الصف العاشر تدرس موادها المفضلة مثل علم الأحياء، ولكنها بدلاً من ذلك عالقة بالداخل مع حفنة من الكتب التي لا تقدم "شيئًا مميزًا".
وقالت المراهقة الأفغانية إنها كانت تحلم بأن تصبح صحفية، لكنها الآن "لا أمل لها في أفغانستان".
ويساعدها أشقاؤها في المنزل، وأحيانًا تتلقى دروسًا من طبيب نفسي يأتي لرؤية أختها الصغرى، التي لا تزال تعاني من صدمة هجوم المدرسة.
واستمرت أمينة قائلة: "يقولون لي: ادرسي في المنزل إذا لم تتمكني من الذهاب إلى المدرسة، حتى أصبح شخصًا أفضل في المستقبل ".
واستدركت قائلة: "أحضر أخي الكتب القصصية إلى المنزل وأقرأها، وأنا دائما أشاهد الأخبار، لكني لا أفهم سبب السماح للأولاد بالدراسة وعدم السماح للفتيات".
وواصلت بقولها:
"نصف المجتمع يتكون من فتيات والنصف الآخر من الفتيان. لا فرق بينهم، لماذا لا نستطيع الدراسة؟ ألسنا جزء من المجتمع؟ لماذا يجب أن يكون للأولاد فقط مستقبل؟".
بعد أن أطاحت القوات التي تقودها الولايات المتحدة بحركة طالبان في عام 2001، تم إحراز تقدم في تعليم الفتيات.
وتضاعف عدد المدارس ثلاث مرات وتضاعف محو الأمية بين الإناث إلى 30 في المئة، لكن التغيير اقتصر إلى حد كبير على المدن.
ونقلت "فرانس برس" عن نسرين حسني، وهي مدرسة تبلغ من العمر 21 عامًا في مدرسة ثانوية في كابول، وتساعد الآن في تعليم تلاميذ المرحلة الابتدائية، "لقد حققت النساء الأفغانيات إنجازات عظيمة في العشرين عامًا الماضية".
لكنها قالت إن الوضع الحالي "خفض معنوياتنا ومعنويات الطلاب" مشككة في منطق طالبان.
وأتبعت بقولها: "على حد علمنا جميعًا، لم يعرقل الدين الإسلامي أبدًا تعليم المرأة وعملها".
وقالت حسني إنها لم تواجه أي تهديدات مباشرة من طالبان.
لكن منظمة العفو الدولية ذكرت أن معلمة في مدرسة ثانوية تلقت تهديدات بالقتل، وتم استدعاؤها للمقاضاة لأنها كانت تدرس رياضة تعليمية مختلطة.
وذكرت حسني إنها تتشبث بالأمل في أن تكون طالبان "مختلفة قليلاً" عن نظامها الوحشي 1996-2001، عندما لم يُسمح للنساء حتى بالخروج من منازلهن دون مرافق.
وولدت زينب بعد سنوات من عام 2001، ولم يكن لديها ذكريات عن تلك الفترة وكانت تحب الذهاب إلى المدرسة حتى توجيهات طالبان.
وقالت زينب، التي تم تغيير اسمها لحماية هويتها:
"من الواضح أن الأمور تزداد سوءا يوما بعد يوم".
وقالت شقيقتها مالالاي البالغة من العمر 16 عامًا وهي تبكي إنها "تشعر باليأس والخوف".
وتمضي مالالاي، التي تم تغيير اسمها أيضًا، وقتها في المساعدة في جميع أنحاء المنزل والتنظيف وغسل الأطباق وغسيل الملابس.
وتحدثت عن أنها لا تحاول البكاء أمام والدتها "لأن هناك الكثير من الضغوط عليها".
وكانت المراهقة الصغيرة مالالاي تحلم بتعزيز حقوق المرأة والتحدث علانية ضد حرمان الرجال لها من حقوقها، مضيفة "حقوقي هي الذهاب إلى المدرسة والجامعة، لكن كل أحلامي وخططي مدفونة الآن".
للمزيد حول آخرأخبار أفغانستان اليوم يرجى زيارة سبوتنيك
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала