تم التسجيل بنجاح!
يرجى الانتقال عبر الرابط المرفق في متن الرسالة المرسلة على البريد الإلكتروني

بعد كورونا… أزمة الطاقة تخيم على أوروبا

بعد كورونا… أزمة الطاقة تخيم على أوروبا
تابعنا عبر
صرح رئيس الوزراء البولندي، ماتيوز مورافيكي، خلال كلمة ألقاها يوم أمس الثلاثاء في البرلمان الأوروبي، بأن أوروبا على شفا أزمة طاقة كبيرة، يمكنها أن تتحول في غضون أسابيع قليلة إلى صدمة.
وأضاف أن "الارتفاع السريع في الأسعار، الناجم بشكل خاص عن الإجراءات المتعمدة للشركات الروسية، يضع العديد من الشركات في أوروبا بالفعل أمام خيار تقييد الإنتاج أو نقل زيادة الأسعار إلى المستهلكين".
عن هذا الموضوع يقول ضيف برنامج "أين الحقيقة" على أثير راديو "سبوتنيك" الخبير النفطي حمزة الجواهري:
"أزمة الطاقة مسيطر عليها بشكل أو بآخر من قبل "أوبك+"، ما عدا مسألة الغاز التي هي عبارة عن معركة ما بين روسيا والولايات المتحدة، حيث لا تريد الأخيرة لروسيا ان تسيطر على سوق الغاز الذي يشغل مصانع أوروبا، وبالتالي تخضع أوروبا لسيطرة روسيا اقتصاديا، وحاولت الولايات المتحدة مد أنبوب لكنها فشلت، وما زالت تحاول تزويد أوروبا بالغاز، لكن بأسعار عالية جدا، إلا أن كل هذه المحاولات لا تستطيع تعويض الغاز الروسي، كما أن روسيا لا أعتقد أنها ترضى بزيادة الأسعار، كي لا يتضرر المستهلك ".
وأضاف الجواهري قائلا: "ستواجه منظمة "أوبك" مشكلة نقص المعروض من الطاقة، حتى لو عادت إلى إنتاجها السابق فلن تحل المشكلة، وبالفعل تزيد اليوم دول الخليج من طاقتها التصديرية، إلا أن الأفق يبقى مغلقا أمامها لتصدير كميات أكبر، ومع ذلك سوف تعود "أوبك" إلى سابق إنتاجها، مع تعافي اقتصادات الدول من إجراءات كورونا".
التفاصيل في الملف الصوتي المرفق.
إعداد وتقديم: ضياء حسون
شريط الأخبار
0
الجديد أولاًالقديم أولاً
loader
للمشاركة في المناقشة
قم بتسجيل الدخول أو تسجيل
loader
المحادثات
Заголовок открываемого материала